الأحد، 27 مايو، 2012

‏الأم‏ ‏إيريني‏ تعود‏ ‏بالذاكرة‏ ‏لقصة‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏عام‏1954




تماف‏ ‏أيريني
الأم‏ ‏إيريني‏ تعود‏ ‏بالذاكرة‏ ‏لقصة‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏عام‏1954
 
‏الأم‏ ‏إيريني‏ تعود‏ ‏بالذاكرة‏ ‏لقصة‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏عام‏1954

 ‏يوم‏ ‏كان‏ ‏أبونا‏ ‏مينا‏ ‏البراموسي‏- ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏- ‏أبا‏ ‏لاعتراف‏ ‏راهبات‏ ‏الدير‏,
‏وإذ‏ ‏به‏ ‏يخبر‏ ‏الأم كيرية رئيسة‏ ‏الدير‏ ‏وقتئذ‏ ‏أن‏ ‏الراهبة إيريني‏  ‏ستصبح‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏رئيسة‏ ‏للدير‏ ,
‏ وتلقت‏-‏يومها‏- ‏الأم كيرية الحديث‏ ‏بدهشة‏,
‏فالراهبة إيريني أصغر‏ ‏راهبات‏ ‏الدير‏ ‏وآخر‏ ‏من‏ ‏انضممن‏ ‏إليه‏...




‏ومضت‏ ‏الأيام‏ ‏والقمص‏ ‏مينا‏ ‏البراموسي ‏ ‏تختاره‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏ليصبح‏ ‏بطريركا‏,‏
وبيده‏ ‏الطاهرة‏ ‏يقوم‏ ‏يسيامة‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏يسي‏
‏رئي
سة‏ ‏علي‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏في‏ ‏عام‏1962...
‏وظلت‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏علي‏ ‏امتداد‏ ‏الأيام‏ ‏والسنين‏ ‏تخدم‏ ‏بغيرة‏ ‏حارة‏
 ‏فشهد‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏عهدها‏ ‏عمرانا‏,
‏والحياة‏ ‏الرهبانية‏ ‏نموا‏,
‏ومحبو‏ ‏المكان‏ ‏عاينوا‏ ‏بركة‏,
‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أراد‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يريحها‏ ‏من‏ ‏أتعاب‏ ‏العالم‏ ‏وينقلها‏ ‏إلي‏ ‏المجد‏ ‏المعد‏ ‏لها‏...
وهو‏ ‏ما‏ ‏عبر‏ ‏عنه‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏رافائيل‏ ‏الأسقف‏ ‏العام‏ ‏لكنائس‏ ‏وسط‏ ‏القاهرة‏
 ‏في‏ ‏كلمته‏ ‏يوم‏ ‏وداعها‏ :

‏قال‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏رافائيل‏:
‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏تمثل‏ ‏قيمة‏ ‏عظيمة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏...
‏وهي‏ ‏الآن‏ ‏تحصد‏ ‏الأكاليل‏ ‏التي‏ ‏يكللها‏ ‏بها‏ ‏الله‏ ‏بيد‏ ‏الملائكة‏..
.‏في‏ ‏التسبحة‏ ‏نقول أيتها‏ ‏العذاري‏, ‏أحببن‏ ‏الطهارة‏, ‏لكي‏ ‏تصرن‏ ‏بنات‏ ‏للقديسة‏ ‏مريم‏..
‏وهي‏ ‏لمحبتها‏ ‏للبتولية‏ ‏والطهارة‏ ‏صارت‏ ‏ابنة‏ ‏مخلصة‏ ‏للعذراء‏ ‏مريم‏ ‏متمثلة‏ ‏بالقديسة‏ ‏الشهيدة‏ ‏دميانة‏,
‏فكما‏ ‏جمعت‏ ‏القديسة‏ ‏دميانة‏ ‏حولها‏ بنات‏ ‏عذاري‏ ‏صرن‏ ‏تلميذات‏ ‏لها‏,‏هكذا‏ ‏فعلت‏ ‏أمنا‏ ‏أيريني‏...‏

وأمنا‏ ‏إيريني‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏جهادها‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏الجهاد‏ ‏الروحي‏,
‏لكن‏ ‏جسدها‏ ‏أضناها‏ ‏بأتعاب‏ ‏كثيرة‏ ‏وأمراض‏ ‏عديدة‏ ‏لأكثر‏ ‏من‏ ‏خمسة‏ ‏وعشرين‏ ‏عاما‏
 ‏فاحتملت‏ ‏المرض‏ ‏شاكرة‏ ‏وأما‏ ‏فاضلة‏, ‏فأخذت‏ ‏إكليل‏ ‏النصرة‏ ‏والاحتمال‏ ‏في‏ ‏جهاد‏ ‏الجسد‏...‏وإكليل‏ ‏جهاد‏ ‏النفس‏,
‏ولأنها‏ ‏رئيسة‏ ‏للدير‏ ‏تقع‏ ‏عليها‏ ‏مسئوليات‏ ‏كثيرة‏ ‏جدا‏ ‏وقد‏ ‏احتملت‏ ‏كل‏ ‏هذا‏...
‏أيضا‏ ‏أخذت‏ ‏إكليل‏ ‏حسن‏ ‏التدبير‏, ‏فهذا‏ ‏الدير‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏العمران‏ ‏الروحي‏ ‏والمعماري‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏مقدار‏ ‏تعبها‏ ‏في‏ ‏التدبير‏, ‏ولها‏ ‏أبناء‏ ‏وأصدقاء‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏تمتعوا‏ ‏بإرشادها‏ ‏وصلواتها‏ ‏وكلماتها‏ ‏المملوءة‏ ‏بالتعزية‏ ‏والتشجيع‏...

‏لها‏ ‏لمسة‏ ‏في‏ ‏قلوب‏ ‏الكثيرين‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏والرهبان‏ ‏والراهبات‏ ‏والشعب‏...
‏والآن‏ ‏نودعها‏ ‏إلي‏ ‏صفوف‏ ‏السمائيين‏ ‏حيث‏ ‏تشترك‏ ‏معهم‏ ‏في‏ ‏التسبيح‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏ينقطع‏,
‏فلقد صعدت‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏حيث‏ ‏المجد‏ ‏الأبدي‏.
 

الأنبا‏ ‏سلوانس وهو يلقى نظرة الوداع :
الأم‏ ‏إيريني‏ ‏مصدر‏ ‏بركة‏ ‏كبيرة‏ ‏لمصر‏ ‏القديمة وحبها‏ ‏لأبو‏ ‏سيفين‏ ‏كحب‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏لمارمينا
ودعت‏ ‏الكتيسة‏ ‏والشعب‏ ‏القبطي‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ 2/11/2006م  ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏رئيسة‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏بعد‏ ‏حياة‏ ‏رهبانية‏ ‏قدمت‏ ‏فيها‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏ ‏الروحية‏ ‏والمجتمعية‏ ‏واحتلت‏ ‏مكانة‏ ‏عظيمة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية ‏,‏
وفي‏ ‏قلوب‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏عرفها‏ ‏وتعامل‏ ‏معها‏ ‏لبساطتها‏ ‏ووداعتها‏ ‏عطاءها‏ ‏للجميع‏ ‏ومبادئها‏ ‏السامية‏ ‏وأفكارها‏ ‏البناءة‏.‏

أقيمت‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏ ‏بكنيسة‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة ‏,
 ‏وأوفد‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏الأسقف‏ ‏العام‏ ‏الذي‏ ‏حضر‏ ‏من‏ ‏أمريكا‏ ‏خصيصا‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏يرافق‏ ‏قداسته‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏العلاج‏, ‏وشارك‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏أساقفة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وعدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏والرهبان‏ ‏والراهبات‏ ‏وأراخنة‏ ‏الكنيسة‏.‏

حضر‏ ‏الصلاة‏ ‏ماجد‏ ‏جورج‏ ‏وزير‏ ‏الدولة‏ ‏لشئون‏ ‏البيئة‏, ‏واللواء‏ ‏سعيد‏ ‏سيدهم‏ ‏مدير‏ ‏مباحث‏ ‏القاهرة‏ ‏نائبا‏ ‏عن‏ ‏وزير‏ ‏الداخلية‏.‏
يذكر‏ ‏أن‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏كانت‏ ‏تواجه‏ ‏المرض‏ ‏منذ‏ ‏سنوات‏ ‏طويلة‏,
 ‏وقد‏ ‏اشتد‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏, ‏وظلت‏ ‏متحاملة‏ ‏بصبر‏ ‏وإيمان‏ ‏كامل‏
‏إلي‏ ‏أن‏ ‏شاء‏ ‏الله‏ ‏لانتقالها‏ ‏مساء‏ ‏الثلاثاء‏ ‏الماضي‏ ‏أثناء‏ ‏أقامتها‏ ‏بالمستشفي‏ ,
‏وقد‏ ‏نقلت‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏بعد‏ ‏إعلان‏ ‏خبر‏ ‏وفاتها ‏,‏
 وأتيح‏ ‏للآلاف‏ ‏أن‏ ‏يلقوا‏ ‏نظره‏ ‏الوداع لي‏ ‏جسدها‏ ‏المسجي‏ ‏داخل‏ ‏كنيسة‏ ‏الدير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أقيمت‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏
‏ودفنت‏ ‏في‏ ‏مقبرة‏ ‏أعدت‏ ‏خصيصا‏ ‏داخل‏ ‏الدير‏.
 
‏وكان‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏-‏الذي‏ ‏يكن‏ ‏لها‏ ‏محبة‏ ‏خاصة‏ - ‏يتابع‏ ‏أخبارها‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏ ‏لمرضها‏ ‏أثناء‏ ‏وجوده‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏للعلاج‏, ‏وتألم‏ ‏لانتقالها‏
 ‏وأوفد‏ ‏للمشاركة‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏ ‏صاحب‏ ‏النيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏الأسقف‏ ‏العام‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يرافق‏ ‏قداسته‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏العلاج‏...
‏‏ ‏شارك‏ ‏لفيف‏ ‏من‏ ‏أحبار‏ ‏الكنيسة‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏,‏ ورؤساء‏ ‏ورئيسات‏ ‏الأديرة‏,‏ وعدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الرهبان‏ ‏والراهبات‏ ‏والآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏والشمامسة‏ ‏وخورس‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏.‏

‏‏كان‏ ‏جسد‏ ‏الأم‏ ‏أيريني‏ ‏قد‏ ‏وصل‏ ‏من‏ ‏المستشفي‏ ‏الذي‏ ‏كانت‏ ‏ترقد‏ ‏فيه‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏العاشرة‏ ‏والنصف‏ ‏من‏ ‏مساء‏ ‏الثلاثاء‏ ‏الماضي‏ ‏بعد‏ ‏ساعتين‏ ‏من‏ ‏صعود‏ ‏روحها‏ ‏الطاهرة‏ ‏فاستقبلته‏ ‏بناتها‏ ‏الراهبات‏ ‏بحزن‏ ‏شديد‏ ‏وإيمان‏ ‏وتسليم‏ ‏كامل‏,‏ وصعدن‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏بالدور‏ ‏العلوي‏ ‏حيث‏ ‏تم‏ ‏وضع‏ ‏الجسد‏ ‏في‏ ‏الصندوق‏ ‏وحملنه‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏بالدور‏ ‏الأرضي‏, ‏وأمضين‏ ‏الليل‏ ‏كله‏ ‏في‏ ‏تسابيح‏ ‏وصلوات‏...

وبعد‏ ‏صلاة‏ ‏باكر‏ ‏والقداس‏ ‏الإلهي‏ ‏فتح‏ ‏الدير‏ ‏أبوابه‏ ‏حيث‏ ‏توافد‏ ‏الألوف‏ ‏من‏ ‏محبيها‏ ‏وانتظموا‏ ‏في‏ ‏طابور‏ ‏للمرور‏ ‏أمام‏ ‏جسدها‏ ‏لوداعها‏.. ‏واستمر‏ ‏طابور‏ ‏الوداع‏ ‏إلي‏ ‏ساعة‏ ‏متأخرة‏ ‏من‏ ‏مساء‏ ‏الأربعاء‏ ‏وامتد‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏بعد‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏...

واستمرت‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏التسبيح‏ ‏حتي‏ ‏صلاة‏ ‏باكر‏ ‏حيث‏ ‏حملن‏ ‏الجسد‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏ووضعوه‏ ‏أمام‏ ‏المذبح‏ ‏حيث‏ ‏رفعت‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏التي‏ ‏أقامها‏ ‏أصحاب‏ ‏النيافة‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏الأنبا‏ ‏أرسانيوس‏ ‏أسقف‏ ‏المنيا‏ ‏وأبو‏ ‏قرقاص‏, ‏والأنبا‏ ‏رويس‏ ‏الأسقف‏ ‏العام‏, ‏والأنبا‏ ‏ميصائيل‏ ‏أسقف‏ ‏برمنجهام‏ ‏بإنجلترا‏,‏ والأنبا‏ ‏أغاثون‏ ‏أسقف‏ ‏البرازيل‏, ‏واشترك‏ ‏معهم‏ ‏لفيف‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏والرهبان‏,‏ وحضرها‏ ‏كل‏ ‏راهبات‏ ‏الدير‏, ‏والكثير‏ ‏من‏ ‏محبي‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏الذين‏ ‏نالوا‏ ‏بركة‏ ‏وداعها‏ ‏بعد‏ ‏القداس‏.‏

‏‏داخل‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏بحديقة‏ ‏الدير‏-‏التي‏ ‏شيدتها‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏بعد‏ ‏رؤية‏ ‏ودعوة‏ ‏إلهية‏ ‏لبركة‏ ‏المكان‏-
‏أقيمت‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏ ‏التي‏ ‏شارك‏ ‏فيها‏ ‏أصحاب‏ ‏النيافة‏
‏الأنبا‏ ‏متاؤس‏ ‏أسقف‏ ‏ورئيس‏ ‏دير‏ ‏السريان‏,
 ‏والأنبا‏ ‏تادرس‏ ‏أسقف‏ ‏بورسعيد‏,
‏والأنبا‏ ‏سلوانس‏ ‏أسقف‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏,
‏والأنبا‏ ‏رافائيل‏ ‏أسقف‏ ‏وسط‏ ‏القاهرة‏,
‏والأنبا‏ ‏مارتيروس‏ ‏أسقف‏ ‏كنائس‏ ‏شرق‏ ‏السكة‏ ‏الحديد‏,
‏والأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏آفامينا‏ ‏رئيس‏ ‏دير‏ ‏مارمينا‏...

‏وفي‏ ‏خورس‏ ‏الكنيسة‏ ‏اصطف‏ ‏بناتها‏ ‏الراهبات‏ ‏وأبناؤها‏ ‏محبوها‏ ‏في‏ ‏صمت‏ ‏يغلفه‏ ‏حزن‏ ‏عميق‏...
‏وبينما‏ ‏كانت‏ ‏رائحة‏ ‏البخور‏ ‏تعبق‏ ‏المكان‏,
‏وصلوات‏ ‏وتسابيح‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والكهنة‏ ‏والشمامسة‏ ‏تنطلق‏ ‏في‏ ‏روحانية‏ ‏عميقة‏ ‏من‏ ‏القلوب‏ ‏الخاشعة‏...
‏كان‏ ‏موكب‏ ‏بناتها‏ ‏الراهبات‏ ‏يمر‏ ‏حول‏ ‏جسدها‏ ‏المسجي‏ ‏أمام‏ ‏المذبح‏ ‏المقدس‏ ‏يلتمسن‏ ‏بركتها‏ ‏ويودعنها‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏يحملن‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏قلوبهن‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏فياضة‏...
‏وفي‏ ‏لحظة‏ ‏مؤثرة‏ ‏انهمرت‏ ‏فيها‏ ‏الدموع‏ ‏أغلق‏ ‏الصندوق‏, ‏وتقدمت‏ ‏بناتها‏ ‏الراهبات‏ ‏تحملنه‏ ‏علي‏ ‏أكتافهن‏ ‏ويطفن‏ ‏به‏ ‏الكنيسة‏ ‏يتقدمهن‏ ‏خورس‏ ‏الشمامسة‏ ‏والآباء‏ ‏الكهنة‏,‏في‏ ‏موكب‏ ‏مهيب‏ ‏يطوف‏ ‏الكنيسة‏,‏
ويخرج‏ ‏عبر‏ ‏طريق‏ ‏طويل‏ ‏ازدان‏ ‏بالورود‏ ‏البيضاء‏ ‏إلي‏ ‏المدفن‏ ‏الذي‏ ‏أعد‏ ‏بجوار‏ ‏حجرة‏ ‏المعمودية‏ ‏ليبقي‏ ‏مزارا‏ ‏وسط‏ ‏الدير‏ ‏للبركة‏ ‏ولتذكير‏ ‏المقيمين‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏ومرتاديه‏ ‏بتعاليم‏ ‏المحبة‏ ‏والسلام‏ ‏التي‏ ‏زرعتها‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏في‏ ‏قلوبهم‏...
‏وتواري‏ ‏الجسد‏ ‏الطاهر‏ ‏داخل‏ ‏القبر‏...
‏ولكن‏ ‏سيرتها‏ ‏العطرة‏ ‏ستبقي‏ ‏إلي‏ ‏مدي‏ ‏الأيام‏ ‏وشفاعتها‏ ‏ستبقي‏ ‏بركة‏ ‏لكل‏ ‏المؤمنين‏.‏

 
تدافع‏ ‏الآلاف‏ ‏من‏ ‏الأقباط‏ ‏نحو‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏يوم‏ ‏الأربعاء‏ ‏الماضي‏
‏ليودعوا‏ ‏بنظرة‏ ‏أخيرة‏ ‏الأم‏(‏تماف‏) ‏إيريني‏ ‏رئيسة‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏مصطحبين‏ ‏أولادا‏ ‏وبنات‏ ‏يؤمنون‏ ‏أنهم‏ ‏رزقوا‏ ‏بهم‏ ‏ببركة‏ ‏صلوات‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏فقدوا‏ ‏الأمل‏ ‏في‏ ‏الإنجاب‏,‏
ومعظم‏ ‏هذه‏ ‏المعجزات‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏معجزات‏ ‏شفاء‏ ‏لاحصر‏ ‏لها‏ ‏مسجلة‏ ‏في‏ ‏سبعة‏ ‏أجزاء‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏التي‏ ‏أصدرها‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏أعياد‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏ومن‏ ‏المنتظر‏ ‏في‏ ‏عيده‏ ‏القادم‏ ‏في‏ 4 ‏ديسمبر‏ ‏أن‏ ‏يصدر‏ ‏الجزء‏ ‏الثامن‏ ‏من‏ ‏المعجزات‏ ‏مع‏ ‏كتاب‏ ‏شامل‏ ‏عن‏ ‏حياة‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏.‏
 
ملاك‏ ‏السماء
وفي‏ ‏حديث‏ ‏مع‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏متاؤس‏ ‏رئيس‏ ‏دير‏ ‏السريان‏ ‏وأسقف‏ ‏عام‏ ‏كنائس‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏سابقا‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏ضمن‏ ‏المشاركين‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏علي‏ ‏جثمان‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏وحول‏ ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏يعرفه‏ ‏عنها‏ ‏قال‏:
‏نالت‏ ‏تماف‏ ‏إيرني‏ ‏عدة‏ ‏أكاليل‏ ‏هي‏ ‏البتولية‏,‏والجهاد‏ ‏والعبادة‏ ‏والتدبير‏ ‏والاحتمال‏.‏

وتلمذت‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏رئيسات‏ ‏لأديرة‏ ‏أخري‏ ‏عديدة‏ ‏منهن‏ ‏الأم‏ ‏يوأنا‏ ‏المتنيحة‏ ‏رئيسة‏ ‏دير‏ ‏مارجرجس‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏,‏ والأم‏ ‏إدروسيس‏ ‏الرئيسة‏ ‏الحالية‏ ‏لدير‏ ‏الأمير‏ ‏تادرس‏ ‏بحارة‏ ‏الروم‏ ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏بأنه‏ ‏يوجد‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏ستة‏ ‏أديرة‏ ‏للراهبات‏.‏

وتم‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الإنجازات‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏رئاستها‏ ‏للدير‏ ‏حيث‏ ‏توسعت‏ ‏في‏ ‏مباني‏ ‏الدير‏ ‏وضمت‏ ‏أراضي‏ ‏إليه‏ ‏وتم‏ ‏تعميره‏ ‏وإنشاء‏ ‏قلالي‏ ‏للراهبات‏ ‏كذلك‏ ‏تم‏ ‏إنشاء‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏في‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏ ‏ومزرعة‏ ‏للدير‏ ‏بالقناطر‏.‏

مبتسمة‏ ‏دائما
كل‏ ‏من‏ ‏عرف‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏وتعامل‏ ‏معها‏ ‏عرف‏ ‏كم‏ ‏كانت‏ ‏بشوشة‏ ‏الوجه‏ ‏محبة‏
‏تعطي‏ ‏طمأنينة‏ ‏وراحة‏ ‏وتعزية‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يتحدث‏ ‏معها‏..

‏حدثنا‏ ‏الراهب‏ ‏كيرلس‏ ‏الأنطوني‏ ‏وكان‏ ‏قد‏ ‏شارك‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏الماضي‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏علي‏ ‏جثمانها‏ ‏الطاهر‏ ‏وقال‏:‏
كنت‏ ‏ممن‏ ‏خدموا‏ ‏في‏ ‏إنشاءات‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏السبعينيات‏ ‏حيث‏ ‏عملت‏ ‏مهندسا‏ ‏قبل‏ ‏دخولي‏ ‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏
‏وكانت‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏مثالا‏ ‏للمحبة‏ ‏وبشاشة‏ ‏الوجه‏ ‏ورغم‏ ‏معاناتها‏ ‏من‏ ‏السرطان‏ ‏والعلاج‏ ‏الكيماوي‏ ‏بالخارج‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏تحملت‏ ‏صليب‏ ‏المرض‏ ‏حيث‏ ‏كانت‏ ‏كفاءة‏ ‏القلب‏ ‏عندها‏ ‏حوالي‏ 16% ‏وتجمعت‏ ‏مياه‏ ‏علي‏ ‏الرئة‏ ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يمنعها‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏من‏ ‏لقاء‏ ‏زوار‏ ‏الدير‏ ‏خاصة‏ ‏في‏ ‏أعياد‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏حتي‏ ‏آخر‏ ‏عيد‏ ‏له‏ ‏حيث‏ ‏كانت‏ ‏تجلس‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وتسرد‏ ‏معجزات‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏,

‏وكانت‏ ‏علاقتها‏ ‏قوية‏ ‏بالعذراء‏ ‏مريم‏ ‏وببركة‏ ‏صلواتها‏ ‏هناك‏ ‏العشرات‏ ‏بل‏ ‏المئات‏ ‏من‏ ‏الأسر‏ ‏كانت‏ ‏محرومة‏ ‏من‏ ‏الإنجاب‏ ‏وأنجبت‏ ‏بعد‏ ‏سنوات‏ ‏من‏ ‏المعاناة‏ ‏والعلاج‏,‏وكل‏ ‏هذا‏ ‏مدون‏ ‏في‏ ‏كتب‏ ‏المعجزات‏ ‏التي‏ ‏أصدرها‏ ‏الدير‏.‏

لاقت‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المضايقات‏ ‏عند‏ ‏بناء‏ ‏دير‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏ ‏ولكن‏ ‏استطاعت‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏ببركة‏ ‏الصلاة‏ ‏أن‏ ‏تنهي‏ ‏كل‏ ‏المشاكل‏ ‏والمضايقات‏ ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏اللواء‏ ‏يسري‏ ‏الشامي‏ ‏شارك‏ ‏من‏ ‏ماله‏ ‏الخاص‏ ‏في‏ ‏نفقات‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏.‏

معرفة‏ ‏وثيقة
كان‏ ‏اللقاء‏ ‏مع‏ ‏المهندسة‏ ‏ماري‏ ‏عبد‏ ‏الملك‏ ‏زوجة‏ ‏القس‏ ‏برسوم‏ ‏فريد‏ ‏راعي‏ ‏كنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏الأثرية‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏والمتاخمة‏ ‏لدير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏وهي‏ ‏أيضا‏ ‏أخت‏ ‏القمص‏ ‏متي‏ ‏عبد‏ ‏الملك‏ ‏راعي‏ ‏كنيسة‏ ‏القديسة‏ ‏دميانة‏ ‏بالهرم‏,‏
وحول‏ ‏علاقتها‏ ‏بالأم‏ ‏إيريني‏ ‏وأسرتها‏ ‏قالت‏:
 ‏نحن‏ ‏علي‏ ‏صلة‏ ‏وثيقة‏ ‏بأسرة‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏وهي‏ ‏الشقيقة‏ ‏الخامسة‏ ‏لأربع‏ ‏بنات‏ ‏إحداهن‏ ‏راهبة‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏وهي‏ ‏أصغر‏ ‏من‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ (‏الأم‏ ‏تريفينا‏) ‏ولها‏ ‏ابنة‏ ‏أخت‏ ‏راهبة‏ ‏في‏ ‏الدير‏,
‏وكان‏ ‏للأم‏ ‏إيريني‏ ‏عمتان‏ ‏راهبتان‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏قبل‏ ‏رهبنتها‏.‏

حضرت‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏وكان‏ ‏عمرها‏ 17 ‏عاما‏ ‏وأخذت‏ ‏تتردد‏ ‏علي‏ ‏الدير‏ ‏بدعوة‏ ‏من‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏الذي‏ ‏أرشدها‏ ‏إلي‏ ‏ديره‏, ‏وتمت‏ ‏رسامتها‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏وسنها‏ 20 ‏عاما‏..‏
وبعد‏ ‏وفاة‏ ‏والديها‏ ‏حضر‏ ‏إخوتها‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏وأقاموا‏ ‏بسكن‏ ‏قريب‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏قرب‏ ‏منطقة‏ ‏الزهراء‏,
‏وهي‏ ‏من‏ ‏عائلة‏ ‏يسي‏ ‏الطرابيشي‏ ‏من‏ ‏جرجا‏ ‏بسوهاج‏.‏

منذ‏ ‏عشر‏ ‏سنوات‏ ‏كانت‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏تجلس‏ ‏بعد‏ ‏القداس‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏جمعة‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وتلقي‏ ‏كلمة‏ ‏روحية‏ ‏علي‏ ‏زوار‏ ‏الدير‏ ‏ثم‏ ‏تقوم‏ ‏برشمهم‏ ‏بالزيت‏ ‏واستمر‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التقليد‏ ‏لمدة‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ (‏توقف‏ ‏هذا‏ ‏منذ‏ 7 ‏سنوات‏ ‏تقريبا‏) ‏واقتصرت‏ ‏لقاءاتها‏ ‏في‏ ‏أعياد‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏وكان‏ ‏آخرها‏ ‏في‏ 31 ‏يوليو‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏حيث‏ ‏جلست‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وكانت‏ ‏تسرد‏ ‏علي‏ ‏الزوار‏ ‏المعجزات‏ ‏التي‏ ‏تمت‏ ‏بشفاعة‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏.‏

وأضافت‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏المعجزات‏ ‏التي‏ ‏سمعتها‏ ‏منها‏ ‏شخصيا‏ ‏أنها‏ ‏واجهت‏ ‏صعوبة‏ ‏شديدة‏ ‏في‏ ‏إدخال‏ ‏المرافق‏ ‏للدير‏ ‏في‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏ ‏وكانت‏ ‏تقيم‏ ‏صلوات‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏,
‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏ ‏كانت‏ ‏تأخذ‏ ‏علاجا‏ ‏كيماويا‏ ‏عند‏ ‏طبيب‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏, ‏وكان‏ ‏الطبيب‏ ‏يعرف‏ ‏المعوقات‏ ‏التي‏ ‏تواجهها‏ ‏في‏ ‏استكمال‏ ‏مرافق‏ ‏الدير‏, ‏ويشاء‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏شخص‏ ‏يشغل‏ ‏منصبا‏ ‏سياسيا‏ ‏رفيعا‏ ‏لإجراء‏ ‏جراحة‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏عند‏ ‏الطبيب‏,
‏وبعد‏ ‏الجراحة‏ ‏الناجحة‏ ‏طلب‏ ‏من‏ ‏الطبيب‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏له‏ ‏بأية‏ ‏خدمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏فتذكر‏ ‏الطبيب‏ ‏موضوع‏ ‏دير‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏,
‏وكان‏ ‏مطلبه‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المسئول‏ ‏تسهيل‏ ‏إجراءات‏ ‏البناء‏, ‏وبالفعل‏ ‏تم‏ ‏إنهاء‏ ‏جميع‏ ‏المشاكل‏ ‏واستكملت‏ ‏المرافق‏ ‏بسلام‏.‏

الأم‏ ‏إيريني‏ ‏أصبحت‏ ‏رئيسة‏ ‏للدير‏ ‏عام‏ 1962 ‏ووصل‏ ‏عدد‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏عهدها‏ ‏إلي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏راهبة‏,
‏وكانت‏ ‏تنتقي‏ ‏الراهبات‏ ‏الحاصلات‏ ‏علي‏ ‏أعلي‏ ‏مستوي‏ ‏تعليمي‏ ‏منهن‏ ‏المهندسات‏ ‏والطبيبات‏ ‏وفي‏ ‏شتي‏ ‏التخصصات‏ ‏وتقضي‏ ‏الفتاة‏ ‏تحت‏ ‏الاختبار‏ ‏داخل‏ ‏الدير‏ ‏مدة‏ ‏ثلاثة‏ ‏سنوات‏.‏

وتماف‏ ‏إيريني‏ ‏تعطي‏ ‏فرصة‏ ‏للفتاة‏ ‏قبل‏ ‏رسامتها‏ ‏للرهبنة‏ ‏للتفكير‏ ‏والتراجع‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏وتتزوج‏ ‏لأن‏ ‏ابنة‏ ‏أخي‏ ‏ضمن‏ 15‏راهبة‏ ‏كن‏ ‏آخر‏ ‏من‏ ‏قامت‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏برسامتهن‏ ‏منذ‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏في‏ ‏الصيام‏ ‏الكبير‏ ‏عام‏ 2003‏

تقليد‏ ‏أصيل

رغم‏ ‏الحزن‏ ‏الشديد‏ ‏الذي‏ ‏خيم‏ ‏علي‏ ‏جنبات‏ ‏المكان‏
‏إلا‏ ‏أن‏ ‏تقليد‏ ‏فتح‏ ‏أبواب‏ ‏الدير‏ ‏لأهالي‏ ‏الراهبات‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏الشهر‏ ‏استمر‏.‏

كلمات‏ ‏من‏ ‏نور
ومن‏ ‏كلمات‏ ‏المناجاة‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏كتبتها‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏في‏ ‏مقدمة‏ ‏الجزء‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏كتاب‏ ‏معجزات‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ :
 
 ‏أحببتني‏ ‏قبلا‏ ‏حتي‏  ‏بذلت‏ ‏ذاتك‏ ‏عني ‏,
‏وقفت‏ ‏عاليا‏ ‏فوق‏ ‏الجبل‏ ‏العالي‏ ‏جبل‏ ‏الجلجثة‏ ‏فاتحا‏ ‏ذراعيك‏ ‏علي‏ ‏عود‏ ‏الصليب‏ ‏مثبتا‏ ‏نظرك‏ ‏نحوي‏ ..
‏لقد‏ ‏دفعت‏ ‏الثمن‏ ‏كاملا‏ ‏حتى‏ ‏إذا‏ ‏ما رفعت‏ ‏عيني‏ ‏إلي‏ ‏الجبال‏ ‏أري‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وأدرك‏ ‏جميع‏ ‏ما‏ ‏تريدني‏ ‏أن‏ ‏أدرك‏..
‏أنر‏ ‏عيني‏..‏
أمسك‏ ‏يميني‏..
‏ثبتني‏ ‏فيك‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏لأخبر‏ ‏بتسبيحك‏ ‏وأعمالك‏ ‏لجميع‏ ‏الأمم

 
  تاماف إيرينى كانت قديسة و تعلم بأحداث قبل و قوعها
و الدليل على ذلك الرؤية التي شاهدتها يوم 23 يوليو 1999
حيث رأت شهداء حادثة أتوبيس خدام كنيسة مارجرجس هليوبوليس
و هم منطلقون إلى السماء فى حلل بيضاء و اكاليل ذهبية حاملين الشموع
و ذلك أثناء وقوع الحادثة تماماً و قبل معرفة الخبر.
..
 
 
-------------------------------------
 
المصدر: جريدة وطنى بتاريخ 5/11/2006م السنة 48 العدد 2341
 الأستاذ  فيكتور سلامة










تماف‏ ‏أيريني زيارة قداسة البابا شنودة الثالث لدير ابى سيفين



تماف‏ ‏أيريني
زيارة قداسة البابا شنودة الثالث لدير ابى سيفين
 
تماف‏ ‏إيريني‏..‏ سيرة‏ ‏عطرة‏ ‏علي‏ ‏مدي‏ ‏الأجيال
قام قداسة البابا شنودة الثالث صباح يوم 28/11/2006م
 بزيارة دير أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة

 وقد رافقة الأنبا يوأنس والأنبا أرميا حيث قدم قداسته تعزيات للراهبات فى نياحة الأم إيرينى , وفى الصورة المقابلة قداسة البابا يقف فى مقبرتها فى الدير حيث توجد صورة الأم إيرينى
 
 
---------------
 
 
النعى الذى نشر فى الكرازة
 بعد سنوات طويلة مع الألم قضتها فى صراع مع العديد من الأمراض ..
 أستراحت أخيراً من آلامها الجسدية , وتنيحت مساء يوم الثلاثاء 31/10/2006م
 وقد صلى على جثمانها الطاهر فى الدير يوم 2/11/2006م أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء : -
نيافة الأنبا رويس (مندوباً عن قداسة البابا )
 والأنبا ميصائيل ,
 والأنبا تادرس ,
والأنبا أرسانيوس ,
 والأنبا متؤس ,
والأنبا صرابامون (أم درمان)
 وألأنبا سلوانس ,
والأنبا مارتيروس ,
 والأنبا كيرلس آفا مينا ,
 والأنبا أغاثون ( البرازيل )
وقد حضر مندوب عن سيادة الرئيس ,
 واللواء سامى سيدهم مندوباً عن وزير الداخلية ,
 والمهندس سامى جورج وزير البيئة ,
 كما حضرت أيضاً رئيسات أديرة الراهبات , ولفيف من الكهنة , والرهبان , والراهبات .
نياحاً لهذه الأم البارة وتعزيات السماء لراهبات الدير ومحبيه .
المصدر
الكرازة السنة 34 العددان 33- 34 ديسمبر2006 م
الكرازة السنة 34 العددان 31- 32 24نوفمبر2006 م
 
--------------
النعى الذى نشر فى جريدة المصرى بأستراليا 3/11/2006 م
إنتقلت إلى احضان القديسين
الأم القديسة
إيرينى يسى خلة
رئيسة دير أبى سيفين العامر للراهبات
ابنة المرحوم الخواجة يسى خلة والمرحومة جنفيف متى الفيزى وشقيقة كل من الأم الراهبة تريفينا بدير أبى سيفين والمهندس جرجس زوج الصيدلانية لوسى والمرحوم المهندس عزت زوج السيدة منى والسيدة فايزة زوجة المرحوم المهندس بولس والسيدة فايقة زوجة المهندس مرقص والسيدة فوتنيه زوجة المحاسب فخرى وعمة كل من المهندس مينا والانسة جينا والصيدلانية سوزى وايرينى بجامعة م.أس.آ. والمهندس فيلوباتير والاقتصادية جنفياف ويسى بالجامعة الأمريكية وبيشوى بالجامعة الكندية وخالة كل من المهندس جورج زوج السيدة جينا والراهبات ارسنيا واغابى بدير ابى سيفين والدكتورة ايرينى زوجة المرحوم الدكتور نشأت والمهندسة منيرفا زوجة الدكتور مجدى بأمريكا والدكتورة فيوليت زوجة المهندس ونيس والمحاسبة ثناء زوجة الدكتور سامى والدكتورة امانى والمحاسبة ايمان والمحاسبة حنان زوجة المحاسب اسامه والانسه كريستين وبنت شقيقة الأم صوفى بدير ابى سيفين والأستاذ نعيم وكاملة ومنى وبنت عم فريد توفيق خلة واخوته باستراليا وقريبة ونسيبة عائلات الفيزى ومجدى نصر ووليم نجيب وكامل حلقه وغبريال بطهطا










تماف‏ ‏أيريني ....Tamav Irene




تماف‏ ‏أيريني
تماف‏ ‏إيريني‏..‏ سيرة‏ ‏عطرة‏ ‏علي‏ ‏مدي‏ ‏الأجيال
 
حكاية توبة :
كنت في كرير وباعمل إجتماعات للشعب يومياً لمد خمسة أيام ..
أحكى لهم معجزات وبعد الإجتماع نأخذ بركة الحاضرين فى طابور واحد
وأثناء وقوف الحاضرين فى الطابور لاحظت مدام تبكى بحرقه قلت لأمنا كيريا أحجزيها لى وسألتها ليه بتبكى ؟
قالت زوجى صعب خالص وأخلاقه وحشة جداً,

عندنا ثلاثة أولاد على الرغم من ذلك يرجع من الشغل يأكل ويستحم ويخرج بعد ذلك ويجى كل يوم وش الصبح شارب ومترنح بيلعب قمار وخمرة ويروح الأماكن الوحشة ومصاحب ستات وحشين ولو كلمته كلمة واحدة يشتمنى ويضربنى لدرجة أنه كسر مره رجلى ومره يدى وأنا خايفه لو عرف أنى جيت الدير هايضربنى.

تاماف قالت لها متزعليش هانصلى كلنا ونصوم 3 ايام وإنتى صومى معانا ونطلب صلوات أمنا العدرا والشهيد ..
تانى يوم لم تحضر كذلك اليوم الثالث وفى رابع يوم جائت ومعاها زوجها وقال لى عايزك يا أمنا قلت له حاضر وقعدت معاه وقال لى أنا باعمل كل الخطايا والشرور وراح يحكى حاجة تقشعر لها الأبدان بقيت مش قادرة أسمع كلامه

وأكمل قائلاً :لما رجعت من الشغل وسألت عن المدام وعرفت إنها فى الدير شتمت على الشهيد وعليكى لما قلت يا بس ولما رجعت المدام ضربتها علقة متينه وخرجت أسهر كالعادة وأشرب الخمر زى كل يوم ورجعت وش الصبح مترنح ونمت ولكنى صحيت على صوت دربكه جامده فى الغرفه فتحت عينى لقيت الشهيد أبى سيفين منوّر فى الضلمه وراكب على حصانه البنى وقال لى بتشتم علىّ وعلى امنا إيرينى ليه ؟
 الحياة إن مهما طالت هتنتهى ويبقى الجسد تراب والروح تظل فى أبدية لا تنتهى ,
 إما فى الفردوس لو أعمالها كويسة إما فى الجحيم والعذاب الذى لا يطاق ..
 لماذا لا تفكر فى أبديتك ! أين جدودك وأبوك وأمك ..
.كلهم ماتوا وإنت التانى هاتموت لماذا لا تستعد !؟
 العمر بيجرى وبأعمالك ليس لك خلاص توب قبل ما تندم فى وقت لا ينفع فيه الندم مادمت حى لك الفرصه للتوبة لكن بعد ما تموت يتقفل باب الرحمة وأنت مش ضامن عمرك فى لحظة..
صحبك الفلانى نام وماصحيش وكان مش عيان لماذا لا تستعد لاخرتك!؟
إنت بتعمل كذا وكذا وصارحه بخطاياه فإنسحق جداً وأخذ يبكى كالأطفال
 فقال له لا تحزن لك فرصة روح توب فسأل الشهيد هل ربنا يقبل توبتى
 طبعاً ربنا تجسد ليخلص الخطاه وكل إللى بيعملوا الشرور زيك لو ماتوا يروحوا الجحيم حيث الكآبه والحزن والآلآم والآنين والظلمه والتنهد والعذاب والدود الذى لا يموت والنار التى لا تطفىء والريحه الكريهة لكن اللى جاهدوا أو نفذوا الوصايا يروحوا الفردوس حيث الفرح والسلام والوجود الدائم فى حضرة الله.

إستشهدت وأنا عمرى خمسه وعشرين سنه صحيح تعذبت كتير من أجل الله لكن إتمتعت الآن بمجد لا ينطق به وأبدية لا تنتهى
قال الرجل للشهيد إزاى أتوب قال له روح الدير وخلى أمنا إيرينى تقول لك حكايتى وتعرّفك إزاى تتوب .
 وأدينى جيت وإللى تأمرى بيه أنا هأعمله وقعد يبكى شوفوا إزاى الصلاة بإيمان والصوم تقرب البعيد وتتوب الشرير... قلت له يروح لأب إعترافه أبونا /متياس روفائيل ووصيته عليه فى التليفون
فقال لها :ياما شتمته وطردته قالت معلش ده أب هيسامحك وانوى ماتعملش الشر تانى ولا تروح الأماكن الشريره دى تانى وتقطع كل علاقاتك الأثيمه وتبطل إللى بتشربه ده وتحب ربنا وتروح الكنيسة وتعترف وتتناول وتحب بيتك وأولادك وتعمل لآخرتك ...

 ويتمجد الرب دلوقتى بقى كويس قديس وخادم وبقينا بنتعلم منه والبركه حلّت فى بيته ويعطى الكنيسة بإستمرار ومتخصص فى جذب الشباب المنحرف تاب توبه حلوه ياريت نتوب ونجاهد علشان نروح نتمتع بالمجد مع أولادنا فى سماء هرب منها الحزن والكآبه والتنهد والضيق ولا نظن قد فقدنا أولادنا بل ربحناهم فى السماء وصاروا لنا شفعاء وأكتر حاجة تضايق إللى فى السماء إن حد يبكى عليهم ويكون غير متعزى دى نظرة قصيره إنا نفكر بيهم إنهم فرحانين ومبسوطين وفى مجد عظيم وإحنا نتعزى ونتوب ونجاهد لنصل إليهم ولربنا كل المجد إلى الابد أمين
 

المكتوب‏ ‏عن‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏قليل‏- ‏بل‏ ‏يكاد‏ ‏يكون‏ ‏نادرا‏- ‏ولكن‏ ‏الأيام‏ ‏القادمة‏ ‏ستسجل‏ ‏الكثير‏ ‏مما‏ ‏لم‏ ‏يسجل‏..
‏ومما‏ ‏قد‏ ‏نعتبره‏ ‏من‏ ‏غرائب‏ ‏المصادفات‏

 ‏أن‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏التي‏ ‏رحلت‏ ‏منذ‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏سبقها‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ -16‏نوفمبر‏ 2005- ‏شقيقها‏ ‏عزت‏ ‏يسي‏.
.‏واحتفلت‏ ‏أسرتهما‏ ‏بفرحة‏ ‏نعمة‏ ‏وصولهما‏ -‏معا‏- ‏إلي‏ ‏السماء‏..
‏في‏ ‏ذكري‏ ‏رحيل‏ ‏الشقيق عزت‏ ‏أصدرت‏ ‏أسرته‏ ‏كتيبا‏- ‏دون‏ ‏قصد‏- ‏جاء‏ ‏لينقل‏ ‏بعضا‏ ‏من‏ ‏جوانب‏ ‏حياة‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏,
‏وكأن‏ ‏الرب‏ ‏قد‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏بين‏ ‏أيدينا‏ ‏بعضا‏ ‏من‏ ‏صفحات‏ ‏هذا‏ ‏الكنز‏..‏وأدعوكم‏ ‏لنقرأ‏ ‏معا‏ ‏سطور‏ ‏هذه‏ ‏الصفحات‏.‏

‏السطور‏ ‏الأولي‏ ‏تتحدث‏ ‏عن‏ ‏الأسرة‏.. ‏تقول‏:‏
‏** ‏أسرة‏ ‏نقية‏ ‏تقية‏ ‏نبتت‏ ‏في‏ ‏حضن‏ ‏كنيسة‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏أب‏ ‏تقي‏ ‏وتاجر‏ ‏حكيم‏- ‏الخواجة‏ ‏يسي‏- ‏وأم‏ ‏قديسة‏ ‏وديعة‏ ‏طاهرة‏ ‏القلب‏-‏جنفياف‏- ‏وظلت‏ ‏طوال‏ ‏حياتها‏ ‏تعمل‏ ‏الخير‏ ‏والرحمة‏ ‏مع‏ ‏الكل‏ ‏دون‏ ‏تمييز‏... ‏وقد‏ ‏أثمرت‏ ‏هذه‏ ‏الشجرة‏ ‏المغروسة‏ ‏علي‏ ‏ضفاف‏ ‏نهر‏ ‏الحب‏ ‏الإلهي‏ ‏عن‏ ‏سبع‏ ‏ثمار‏ ‏جيدة‏ ‏جدا‏..‏أولهما‏ ‏كوكب‏ ‏منير‏ ‏في‏ ‏برية‏ ‏الرهبنة أمنا‏ ‏إيريني‏ ‏منارة‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏عصرنا‏ ‏الحالي‏.‏

عبر‏ ‏السطور‏ ‏التالية‏ ‏تحكي‏ ‏تماف‏ ‏قصة‏ ‏ميلاد‏ ‏شقيقها‏..‏
تقول‏:‏
‏** ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يعيش‏ ‏لوالدتنا‏ ‏أولاد صبيان‏ ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏رأت‏ ‏ماما‏ ‏جنفياف‏ ‏في‏ ‏رؤيا‏ ‏ملاكا‏ ‏يبشرها‏ ‏بميلاد‏ ‏ابن‏ ‏وأنها‏ ‏سوف‏ ‏تسميه‏ ‏عزت‏ ‏لأن‏ ‏الخير‏ ‏سيكون‏ ‏واسعا‏ ‏في‏ ‏حياته‏,‏ولذلك‏ ‏دعي‏ ‏بهذا‏ ‏الاسم‏..‏كانت‏ ‏والدتنا‏ ‏أما‏ ‏قديسة‏ ‏متواضعة‏,‏جميلة‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏والداخل‏,‏ممتلئة‏ ‏بعطايا‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏..‏المحبة‏..‏الطهارة‏..‏الاحتمال‏..‏والصبر‏..‏

* ‏كانت‏ ‏الأسرة‏ ‏تحب‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏جدا‏..‏وتحكي‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏:‏
‏** ‏كانت‏ ‏والدتي‏ ‏تواظب‏ ‏علي‏ ‏عمل‏ ‏الفطير‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏أعياده‏. .‏كان‏ ‏الملاك‏ ‏ينزل‏ ‏ليبارك‏ ‏خبيز‏ ‏العيش‏ ‏ثم‏ ‏يترك‏ ‏علامة‏ ‏الصليب‏ ‏بجناحيه‏ ‏الطاهرين‏, ‏ليؤكد‏ ‏حضوره‏ ‏لمباركة‏ ‏العجين‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يكفي‏ ‏الأسرة‏ ‏والمحتاجين‏ ‏حتي‏ ‏الشبع‏.
.‏في‏ ‏الصباح‏ ‏كانت‏ ‏ماما‏ ‏جنفياف‏ ‏تسرع‏ ‏إلي‏ ‏الخبز‏ ‏لتأخذ‏ ‏البركة‏ ‏وتوزعها‏ ‏علي‏ ‏العائلة‏ ‏والأحباب‏..
‏ثم‏ ‏رحلت‏ ‏الأم‏ ‏الفاضلة‏ ‏إلي‏ ‏بيتها‏ ‏السماوي‏ ‏مكللة‏ ‏بمجد‏ ‏أعمالها‏ ‏الحسنة‏..
‏علم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏بذلك‏ ‏فطلب‏ ‏بأبوته‏ ‏الحانية‏-‏والكلام‏ ‏للأم‏ ‏إيريني‏- ‏أن‏ ‏تعود‏ ‏إلي‏ ‏منزل‏ ‏الأسرة‏ ‏بجرجا‏ ‏وتعين‏ ‏الوالد‏ ‏لبعض‏ ‏الوقت‏..
‏وكانت‏ ‏ماما‏ ‏جنفياف‏ ‏تظهر‏ ‏لي‏ ‏يوميا‏ ‏لمدة‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏ترشدني‏ ‏في‏ ‏تصريف‏ ‏أمور‏ ‏المنزل‏ ‏والأولاد‏..
‏بل‏ ‏وكانت‏ ‏تذهب‏ ‏معي‏ ‏لتغطيتهم‏ ‏بالليل‏,‏وتحكي‏ ‏مع‏ ‏عن‏ ‏السماويات‏.‏

‏* ‏نقلب‏ ‏الصفحات‏..
‏وتواصل‏ ‏قرينة‏ ‏الراحل عزت‏ ‏الحديث‏..‏ولأن‏ ‏حديثها‏ ‏ينقل‏ ‏لنا‏ ‏جانبا‏ ‏من‏ ‏جوانب‏ ‏حياة‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏..
‏فإننا‏ ‏ننقل‏ ‏هنا‏ ‏بعض‏ ‏السطور‏:‏

‏** ‏كانت‏ ‏علاقتنا‏ ‏بتماف‏ ‏إيريني‏ ‏علاقة‏ ‏حب‏ ‏عجيب‏..‏كانت‏ ‏تمثل‏ ‏لنا‏ ‏الهواء‏ ‏الذي‏ ‏نتنفسه‏,‏والماء‏ ‏الذي‏ ‏نشربه‏..‏كنا‏ ‏ونحن‏ ‏أطفال‏ ‏وشباب‏ ‏نأخذ‏ ‏مشورتها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏صغيرا‏ ‏أو‏ ‏كبيرا‏..‏كنا‏ ‏نسعد‏ ‏بالوقت‏ ‏الذي‏ ‏نجلس‏ ‏فيه‏ ‏معها‏ ‏لنأخذ‏ ‏بإرشادها‏..‏كان‏ ‏الدير‏ ‏أول‏ ‏مكان‏ ‏نقصده‏ ‏من‏ ‏المستشفي‏ ‏بعد‏ ‏أي‏ ‏مولود‏ ‏لنا‏ ‏لنضعه‏ ‏علي‏ ‏حجر‏ ‏تماف‏ ‏ونشاركها‏ ‏فرحتنا‏ ‏بعطايا‏ ‏الرب‏ ‏لنا‏.‏

** ‏كان‏ ‏عزت‏ ‏يشعر‏ ‏بآلامها‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تتحدث‏ ‏بها‏.
.‏في‏ ‏بعض‏ ‏الليالي‏ ‏كان‏ ‏يقوم‏ ‏فجأة‏ ‏من‏ ‏النوم‏ ‏بلهفة‏ ‏وقلق‏ ‏ويقول تماف‏ ‏تعبانة‏ ‏قوي‏ ‏دلوقتي‏ ‏عندها‏ ‏أزمة‏ ‏شديدة‏..‏ونعرف‏ ‏في‏ ‏الغد‏ ‏أن‏ ‏تماف‏ ‏فعلا‏ ‏كانت‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏أزمة‏ ‏صحية‏.
.‏كان‏ ‏هناك‏ ‏رباط‏ ‏وثيق‏ ‏غير‏ ‏مرئي‏ ‏بين‏ ‏قلبيهما‏ ‏لايعبر‏ ‏عنه‏ ‏ولايعرفه‏ ‏أحد‏ ‏سواهما‏..
‏أذكر‏ ‏أنتماف‏ ‏تعرضت‏ ‏لأزمة‏ ‏قلبية‏ ‏شديدة‏ ‏دخلت‏ ‏علي‏ ‏أثرها‏ ‏مركز‏ ‏الحياة‏ ‏بالرعاية‏ ‏المركزة‏ ‏وحدث‏ ‏أنها‏ ‏فارقت‏ ‏الحياة‏,‏ولكن‏ ‏الله‏ ‏بفيض‏ ‏نعمته‏ ‏أعادها‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏باعتراف‏ ‏كل‏ ‏الأطباء‏ ‏الأجلاء‏, ‏وعلي‏ ‏رأسهم‏ ‏الدكتور‏ ‏فايز‏ ‏فايق‏ ‏المشهور‏ ‏بعلمه‏ ‏وطبه‏ ‏وحبه‏ ‏لها‏..‏
في‏ ‏تلك‏ ‏الفترة‏ ‏كان‏ ‏عزت‏ ‏بجانبها‏ ‏ولم‏ ‏يتركها‏ ‏لحظة‏ ‏واحدة‏ ‏حتي‏ ‏مرت‏ ‏الفترة‏ ‏الحرجة‏ ‏واطمأن‏ ‏قلبه‏..‏كان‏ ‏قلبه‏ ‏ينبض‏ ‏بالحياة‏ ‏في‏ ‏حضرتها‏.‏

‏** ‏حكي‏ ‏عزت‏ ‏مرة‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏معها‏ ‏في‏ ‏سويسرا‏, ‏كان‏ ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏يذهب‏ ‏معها‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏ ‏إقامتها‏ ‏ثم‏ ‏يقف‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏باب‏ ‏حجرتها‏ ‏ليطمئن‏ ‏عليها‏..

‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏شيء‏ ‏ما‏ ‏يشده‏ ‏للحجرة‏-‏ رائحة‏ ‏جميلة‏ ‏لا يمكن‏ ‏لأحد‏ ‏أن‏ ‏يصف‏ ‏جمالها‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏الباب‏..
‏تسمر‏ ‏في‏ ‏مكانه‏ ‏غير‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏الحركة‏ ‏وأخذ‏ ‏يستنشق‏ ‏ذلك‏ ‏النسيم‏ ‏الجميل‏..
‏دعته‏ ‏تماف‏ ‏للدخول‏ ‏فدخل‏..‏كان‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏موجودا‏ ‏معهما‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏.. ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏المكان‏.‏
 
---------------------
المصدر :
جريدة وطنى بتاريخ الأحد 10/12/2006م السنة 48 العدد 2346
مقالة بعنوان " تماف‏ ‏إيريني‏..‏ سيرة‏ ‏عطرة‏ ‏علي‏ ‏مدي‏ ‏الأجيال "
بقلم الأستاذ / فيكتور‏ ‏سلامة












نياحة الأم تاماف ايرينى...The Departure of Mother Irene Tamav 2



نياحة الأم تاماف ايرينى
نياحة الأم تاماف ايرينى
 بواسطة الموجة القبطية في الخميس2نوفمبر سنة 2006
 
نياحة الأم تاماف أيرينى رئيسة دير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة يوم الثلاثاء 31/10/2006 الساعة التاسعة مساءً بعد معناه مع الأمراض ...

" + قد جاهدت الجهاد الحسن اكملت السعي حفظت الايمان ، و اخيرا قد وضع لي اكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل و ليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره ايضا ( 2تي 4 : 7-8 ) "
نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة الموجة القبطية في الخميس2نوفمبر سنة 2006
تتقدم اسرة الموجة القبطية بخالص العزاء الى الشعب القبطى ودير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة لنياحة الأم تاماف ايرينى ،، رئيسة دير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة

نسألك يا أمنا الحبيبة ان تتشفعى لنا وتصلى من اجلنا ...

أسرة الموجة القبطية
بواسطة تاماف ايرينى في الخميس2نوفمبر سنة 2006
قصة أبو طاقية وجلابية . .

راجل طيب نجار في إحدى قرى قنا اسمه عم رشدي كان تقيا وبسيط جدا..
كان يشتغل شوية ويصلي شوية ويقرأ في الإنجيل. كان أكله في الأصوام الرغيف الشمسي ومعاه طعمية أو فول وفي أيام الفطار الرغيف الشمسي ومعاه حتة جبنة..

ومع أنه كان فقير ويعيش عيشة الكفاف إلا انه كان يتصدق على الفقراء وقلبه كان مليان رحمة كل ما يشوف حد غلبان محتاج جلابية يقلع الجلابية والطاقية ويعطيهم للغلبان ويروح بجلابيته الداخلية الرخيصة لمراته ويقول لها تعالي نعمل جلابية وطاقية ثانية..

وكانت زوجته تتخانق معاه وتقول له طيب أعطيه قماش بدل الجلابية بدل ما نقعد كل يوم والتاني نخيط جلابية. فكان يقول لها أنا أخيط معاك بالليل نخيط شوية ونصلي شوية.

وفي أحد الأيام انتقل عم رشدي وراح السماء فكلموا أهله في القرى المجاورة علشان يحضروا. وفعلا كفنوه ووضعوه في الصندوق قعدوا فترة طويلة لغاية ما الأقارب تحضر وقبل ما يقفلوا الصندوق وجدوا الأكفان بتتحرك ووجدوه قام فارتعب الأهالي فقال لهم متخفوش أنا حقعد معاكم ثلاث أيام فقط وبعدين أروح الفردوس تاني .

فحكى لهم الآتي:
عندما خرجت روحي من جسدي شفت ملاك شكله حلو جدا وأخذني بزفة حلوة إلى الفردوس. وهناك سجدت قدام رب المجد فقال لي إنت كنت بتعمل رحمة كثيرة، ياما لبست اخوتي الفقراء جلابيتك وطقيتك وكنت بسيط وتقي. وأمر الملايكة أن يعلموه ترنيمة جديدة لقى نفسه بيسبح زي الملايكة تسابيح عمره ما قالها قبل ذلك ولا يعرفها. وبعدين قال ربنا لملاك خذه وخليه يزور مواضع الآباء القديسين والشهداء وأمه وأبوه.. وشاف الست العذراء بجوار رب المجد وزار الشهداء والقديسين وأقاربه ومعارفه.

ثم رجع إلى رب المجد فقال له يا رشدي أنت هتنزل إلى الأرض تاني رد عليه: ليه يا رب خليني معاك دي السماء حلوة وكلها فرح وسلام.. فقال له ثلاث أيام فقط وتيجي تاني علشان تقول للناس انهم يعملوا رحمة علشان أرحمهم في السماء، ويعيشوا في مخافتي، وينفذوا وصاياي علشان يتمتعوا بالمجد في السماء وفعلا رقد بعد ثلاث أيام
تعليقات الزوار


التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة hany sobhy في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
نطلب من الرب نياحا لروحها الطاهرة ونطلب ايضا تعزيات السماء لراهبات الدير سائلين الرب ان يغفر لنا خطايانا بشفا عات الام الراحلة




رحيل تاماف ايريني
بواسطة هاني صبحي في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
اتقدم بخالص العزاء لراهبات الدير لرحيل الام الغالية تاماف ايريني الرب يصنع معنا رحمة ويغفر لنا خطايانا بصلوات وشفاعات القديسة الراحلة




التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة hany sobhy في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
نطلب من الرب نياحا لروحها الطاهرة ونطلب ايضا تعزيات السماء لراهبات الدير سائلين الرب ان يغفر لنا خطايانا بشفا عات الام الراحلةا امين



عمودان عظيمان
بواسطة انطونيوس في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
في هذا العام ودعت الكنيسه عمودان عظيمان هما الاب متي المسكين باعث النهضه في رهبنه الرجال و اليوم نودع باعثه النهضه في رهبنه البنات حقا كانا عظيمان نطلب منهما ان يصليا عنا امام العرش الالهي
صلي عنا يا امنا ايريني لانك استحققت النصره و انك تكوني مع طغمات المنتصرين



معجزة رويا تامافا ايرينى لانتقال فريق كورال مارجرجس هليوبلس 1999 فى الحادث
بواسطة mandolena_angelheart في الجمعة3نوفمبر سنة 2006

من تاماف / ايرينى رئيسة دير ابو سيفين


برجاءإرسال هذه التأملات لكل من تعرفوه......لعل يكون سبب بركه لنا وللجميع

إجتماع تاماف إيرينى رئيسة دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين بأهالى كورال فريق أبناء الرسل كنيسةمارجرجس هليوبوليس) شهداء خدمة التسبيح ليلة عيد النيروز بمقر الدير بالقاهرة سنة 1999:أنا كنت باصلى فى قلايتى وقت الحادث لقيت نفسى إنتقلت بالجسد لمكان الحادث وشفته بالتفصيل واتألمت جداً وقلت بإسم
الصليب أنا فين ؟ إيه إللى باشوفه ده ؟ مين دوّل ؟ سمعت صوت" رحلة كورال مارجرجس هليوبوليس" وشُفت عامود نورنزل رأسياٍ اوله داخل السماء ونهايته على الأرض فوق الأُتوبيس ولما نزل عمود النور حسّيت بسلام وظهر حوالين
العمود صفين من الملايكه حلوين ومنورين بطول العامود وبيسبحوا تسابيح جميله وكل واحد من شبابنا يسلم الروح يلبس
توب نورانى هفهاف والروح تأخذ نفس شكل الجسد بس على أحلى ويبقى منوّر والملايكه تدى لكل واحد يسلم الروح تاج
على رأسه وصليب فى يمينه وشمعه طويلة فى يساره واللهيب بتاعها نور مش نار وألاقيه هو كمان يسبح نفس تسابيح
الملايكه وإختلطت أصوات تسابيح الملايكه بتسابيح كورال السماء فى زفة جميلة فى مقدمتها الست العدرا أم النور وهى
جميلة جداً ومضيئه ودايماً الست العدرا تظهر فى توب سماوى فيه صلبان زهبيه ولكن المره دى توبها نورانى لون العامود
النورانى وبرضه فيه صلبان زهبيه وسمعت صوت مليان حنان وحب وله رنبن جميل يقول "هلموا إلىّ تعالوا إلى الفردوس"
وطلعت الزفة لفوق الست العدرا إختفت الأول وورائها الملايكه ووراهم القديسين الأبرار(الخورس السماوى) وبعد أن إختفى
الكل طلع العامود رأسى زى ما نزل وإختفى فى السماء وأنا إتمليت فرح وسلام يا بختهم اغتصبوا الفردوس فى لحظات
وإحنا بنجاهد فى الرهبنه عشرات السنوات وياريت نقدر نحصل على مكانهم فى السماء أخذوه بالسهل وبصراحه ربنا حنين
إختطفهم فى أحسن ساعة لهم لو كانوا عاشوا بعد كدة مكانوش هيحصلوا على المجد إللى حصلوا عليه وياريت كلنا نجاهد
ونتوب علشان يكون لنا نصيب مع أولادنا فى السماء ونحصل على المجد إللى هم فيه دلوقتى وإحنا مش لازم نحزن ابداً ولا نبكى وأنا بصراحه ماكنتش هاحكى لحد الرؤيه دى لكن اب إعترافى أمرنى لأنها معزيه وقال لى إنتى شوفتيها مش من أجل
نفسك لكن من أجل تعزيه الأهالى ليه نحزن وإحنا بقالنا شفعاء فى السما إحنا نفرح ونتعزى لأننا إطمأنينا عليهم كلهم فى حضن رب المجد وعايزين نستفيد من الحادث دة اننا نعيش دايماً مستعدين محدش عارف هيروح إمتى نبقى حلوين وننفذ
الوصايا ونعيش حياة التوبة علشان لا نُحرم من مجده , أولادنا دوّل بيفكرونى بالأيه "والمستعدات دخلن معه إلى العرس"
كانوا معترفين كلهم ومتناولين من الأسرار المقدسه وروحوا وهم فى أحسن حاله وهم بيعملوا عمل بمحبه عمل من أجل مجد اسم الرب
(بركتك وصلواتك عنا تكون معانا بشفاعة كلية الطهر العدرا مريم تطلبوا لغفران خطايانا وخلاص نفوسنا وان يعطينا ملكوتة)




 
من قصص تاماف ايرينى (خالتى مفيدة)
بواسطة mandolena_angelheart في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
تقص علينا الام ايرينى
كنا أطفال أنا وخالتى مفيدة بس كانت أكبر منى وكنا فى لعبنا نتخيل إننا راهبات والخاله كانت جميلة جداً ضغطوا عليها تتخطب وهى عايزة تترهبن وقبل الإكليل كانت تبكى قدام صورة العدرا قائلة هايجوزونى يا ام النور وأنا عايزة أترهبن
إتجسمت الست العدرا من الصوره وقالت لها: قوللى لأمك إن ماكنتوش ترضوا لى أروح الدير ستى العدرا هاتأخذنى عروس لإبنها يسوع المسيح رب المجد .. أمها قالت دى بتخرف علشان تهرب من الزواج وفعلاً قبل الإكليل بيومين تنيحت كما قالت
لأمها... أما بنت أختها تاماف إيرينى تعبت جدا وبكت عليها بمراره وحُرقه وهى صاحيه شافت عذارى كتيرلابسين أبيض ومنورين ولابسين صلبان ألماظ وتيجان من ضمنهم الخاله مفيدة فرحت تاماف قوى قوى وقالت مخاطبه خالتها إنتى مش مُتِ

أُمال إزاى أنا شايفاكى ؟ ومين دول العذارى الحلوين دوّل ؟ قالت لها ربنا سمح تشُوفينا علشان تتعزى ولا تبكى تانى ودوّل عذارى عاشوا بطهاره فى العالم وجاهدوا: قالت لها خذونى معاكم.. قالت لها :إنتى هاتكبرى وتترهبنى ويبقى ليكى بنات
كتير وبعدين تيجى معانا وإحنا دلوقتى رايحين نحضر الإحتفال بعيد إستشهاد القديسة دميانه وأوعى تزعلى ولا تبكى تانى دا
إحنا فرحانين جداً والفردوس جميل خالص وإللى مجمله رب المجد يسوع لما حكت للعائله طلع فعلا يومها عيد إستشهاد القديسه دميانه وتعزى الكل .




انا ابى سيفين لية بتشتم عليا انا وامنا ايرينى؟
بواسطة mandolena_angelheart في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
من قصص التوبة التى كانت تحكيها لام ايرينى حتى نتعلم منها
كانت الناس تصتف لاخد بركة الام ايرينى طابور واحد وأثناء وقوف الحاضرين فى الطابور لاحظت مدام تبكى بحرقه قالت امنا كيريا أحجزيها لى وسألتها ليه بتبكى ؟
قالت زوجى صعب خالص وأخلاقه وحشة جداً, عندنا ثلاثة أولاد على الرغم من ذلك يرجع من الشغل يأكل ويستحم ويخرج بعد ذلك ويجى وش الصبح شارب ومترنح بيلعب قمار وخمرة ويروح الأماكن الوحشة ومصاحب ستات وحشين ولو كلمته كلمة واحدة يشتمنى ويضربنى لدرجة أنه كسر مره رجلى ومره يدى وأنا خايفه لو عرف أنى جيت الدير
هايضربنى..تاماف قالت لها متزعليش هانصلى كلنا ونصوم 3 ايام وإنتى صومى معانا ونطلب صلوات أمنا العدرا والشهيد .تانى يوم لم تحضر كذلك اليوم الثالث وفى رابع يوم جائت ومعاها زوجها وقال لى عايزك يا أمنا قلت له حاضر
وقعدت معاه وقال لى أنا باعمل كل الخطايا والشرور وراح يحكى حاجة تقشعر لها الأبدان بقيت مش قادرة أسمع كلامه
وأكمل قائلاً :لما رجعت من الشغل وسألت عن المدام وعرفت إنها فالدير شتمت على الشهيد وعليكى لما قلت يا بس ولما رجعت المدام ضربتها علقة متينه وخرجت أسهر كالعادة وأشرب الخمر زى كل يوم ورجعت وش الصبح مترنح ونمت ولكنى
صحيت على صوت دربكه جامده فى الغرفه فتحت عينى لقيت الشهيد أبى سيفين منوّر فى الضلمه وراكب على حصانه البنى
وقال لى بتشتم علىّ وعلى امنا إيرينى ليه ؟ الحياة إن مهما طالت هتنتهى ويبقى الجسد تراب والروح تظل فى أبدية لا
تنتهى , إما فى الفردوس لو أعمالها كويسة إما فى الجحيم والعذاب الذى لا يطاق .. لماذا لا تفكر فى أبديتك ! أين جدودك وأبوك وأمك ...كلهم ماتوا وإنت التانى هاتموت لماذا لا تستعد !؟ العمر بيجرى وبأعمالك ليس لك خلاص توب قبل ما تندم

فى وقت لا ينفع فيه الندم مادمت حى لك الفرصه للتوبة لكن بعد ما تموت يتقفل باب الرحمة وأنت مش ضامن عمرك فى لحظة..صحبك الفلانى نام وماصحيش وكان مش عيان لماذا لا تستعد لاخرتك!؟ إنت بتعمل كذا وكذا وصارحه بخطاياه
فإنسحق جداً وأخذ يبكى كالأطفال فقال له لا تحزن لك فرصة روح توب فسأل الشهيد هل ربنا يقبل توبتى طبعاً ربنا تجسد
ليخلص الخطاه وكل إللى بيعملوا الشرور زيك لو ماتوا يروحوا الجحيم حيث الكآبه والحزن والآلآم والآنين والظلمه والتنهد
والعذاب والدود الذى لا يموت والنار التى لا تطفىء والريحه الكريهة لكن اللى جاهدوا أو نفذوا الوصايا يروحوا الفردوس
حيث الفرح والسلام والوجود الدائم فى حضرة الله. إستشهدت وأنا عمرى خمسه وعشرين سنه صحيح غتعذبت كتير من أجل الله لكن إتمتعت الآن بمجد لا ينطق به وأبدية لا تنتهى قال الرجل للشهيد إزاى أتوب قال له روح الدير وخلى أمنا إيرينى تقول
لك حكايتى وتعرّفك إزاى تتوب . وأدينى جيت وإللى تأمرى بيه أنا هأعمله وقعد يبكى شوفوا إزاى الصلاة بإيمان والصوم
تقرب البعيد وتتوب الشرير... قلت له يروح لأب إعترافه أبونا /متياس روفائيل ووصيته عليه فى التليفون فقال لها :ياما شتمته وطردته قالت معلش ده أب هيسامحك وانوى ماتعملش الشر تانى ولا تروح الأماكن الشريره دى تانى وتقطع كل علاقاتك
الأثيمه وتبطل إللى بتشربه ده وتحب ربنا وتروح الكنيسة وتعترف وتتناول وتحب بيتك وأولادك وتعمل لآخرتك ... ويتمجد
الرب دلوقتى بقى كويس قديس وخادم وبقينا بنتعلم منه والبركه حلّت فى بيته ويعطى الكنيسة بإستمرارومتخصص فى جذب
الشباب المنحرف تاب توبه حلوه ياريت نتوب ونجاهد علشان نروح نتمتع بالمجد مع أولادنا فى سماء هرب منها الحزن والكآبه والتنهد والضيق ولا نظن قد فقدنا أولادنا بل ربحناهم فى السماء وصاروا لنا شفعاء وأكتر حاجة تضايق إللى فى
السماء إن حد يبكى عليهم ويكون غير متعزى دى نظرة قصيره إنا نفكر بيهم إنهم فرحانين ومبسوطين وفى مجد عظيم وإحنا نتعزى ونتوب ونجاهد لنصل إليهم ولربنا كل المجد إلى الابد أمين





رسالة حب الى امنا ايرينى
بواسطة tota في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
الى امنا الحبيبة ايرينى لقد تركتى الجسد والتصقتى برب المجد فهنياً لكى بالملكوت اذكريا امام عرش النعمة
اسرة أ/موريس امين والعائلة



اذكرنى يا امنا ايرينى فى صلاتك
بواسطة أدارة جروب إلهنا في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
أين شوكتك يا موت أين غلبتك يا هاوية.. اعتاد إبليس أن يقبض على كل روح تغادر هذا العالم إلى أن جاء رب المجد معلقاً على الصليب وعندما قال في يديك أستودع روحي ثم أسلم الروح وفى هذه اللحظة عندما حاول إبليس الاقتراب من روح المسيح ارتعب وارتعد جداً متقهقراً للوراء إلا أن رب المجد قبض عليه وقيده بسلاسل أبدية إلى دهر الدهور، ومنذ ذلك الوقت لم يعد لإبليس القدرة على الاقتراب من روح الإنسان.

انتقلت إلى الأمجاد السماوية حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء يوم الثلاثاء الماضي من مستشفى مركز الحياة - الكورية - مصر الجديدة.
بعد صراع طويل مع المرض وكما أنها كانت أم حنون لكل من يلجأ إليها طالباً المساعدة أو الشفاء أو الصلاة من أجله، فقد حظيت الأم إيريني بشعبية عظيمة في الوسط المصري عموماً والقبطي خصوصاً فقد وفد إليها الزائرين مراراً وتكراراً طالبين صلواتها لكي يرحمهم الله ويمن عليهم سواء بالرزق أو الأطفال، أو الشفاء.
وقد شهد دير أبي سيفين البارحة مظاهرة حب عظيمة من الشعب المصري فقد أتت الوفود لزيارتها وإلقاء النظرة الأخيرة عليها قبل أن يوارى ثراها ففتح الدير أبوابه لاستقبال الوافدين من جميع أنحاء مصر للتبرك منها حيث تقدمت الجموع في خشوع ونظام وتباركت منها دون أن تلمسها
وهنا نلقي الضوء على بعض القصص التي عاشتها تلك القديسة قبل نياحتها فلتكن صلواتها من أجلنا في كل حين دعم لنا
اجتماع تاماف أيريني رئيسة دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبي سيفين بأهالي كورال فريق أبناء الرسل شهداء خدمة التسبيح ليلة عيد النيروز بمقر الدير بالقاهرة سنة 1999
أنا كنت بصلي في قلايتي وقت الحادث لقيت نفسي انتقلت بالجسد لمكان الحادث وشفته بالتفصيل وتألمت جداً وقلت باسم الصليب أنا فين ؟ أية اللي بأشوفه ده؟ مين دول؟ سمعت صوت (رحلة كورال ما رجرجس هليوبوليس) وشفت عامود نور نزل رأسياً أوله داخل السما ونهايته على الأرض فوق الأتوبيس ولما نز ل عمود النور حسيت بسلام وظهر حوالين العمود صفين من الملايكة حلوين ومنورين بطول العامود وبيسبحوا تسابيح جميلة وكل واحد من شبابنا يسلم الروح يلبس توب نوراني هفهاف والروح تاخذ نفس شكل الجسد بس على أحلى ويبقى منور والملائكة تدي لكل واحد يسلم الروح تاج على رأسه وصليب في يمينه وشمعة طويلة في يساره واللهيب بتاعها نور مش نار وألاقيه هو كمان يسبح نفس تسابيح الملائكة.
واختلطت أصوات تسابيح الملائكة بتسابيح كورال السماء في زفة جميلة في مقدمتها الست العذراء أم النور وهي جميلة جداً ومضيئة (ودايماً الست العذراء تظهر في توب سماوي فيه صلبان ذهبية ) ولكن المرة دي توبها نوراني لون العمود النوراني وبرضه فيه صلبان ذهبية وسمعت صوت مليان حنان وحب وله رنين جميل يقول(هلموا إلىّ تعالوا إلى الفردوس) وطلعت الزفة لفوق الست العذراء اختفت الأول ووراها الملايكة ووراها القديسين الأبرار (الخورس السماوي) وبعد أن اختفى الكل طلع العمود رأسي زي ما نزل اختفى في السما وأنا امتليت فرح وسلام يا بختهم اغتصبوا الفردوس في لحظات واحنا بنجاهد في الرهبنة عشرات السنوات ويا ريت نقدر نحصل على مكانهم في السما أخدوه بالسهل وبصراحة ربنا حنين أختطفهم في أحسن ساعة لهم لو كانوا عاشوا بعد كده ماكانوش هايحصلوا على المجد اللي حصلوا عليه وياريت كلنا نجاهد ونتوب علشان يكون لنا نصيب مع أولادنا في السما ونحصل على المجد اللي هم فيه دلوقتي واحنا مش لازم نحزن أبداً ولا نبكي وأنا بصراحة مكنتش هحكي لحد الرؤية دي لكن أب اعترافي أمرني لأنها معزية وقال لي أنت شفتيها مش من أجل نفسك لكن من لأجل تعزية الأهالي .
ليه نحزن واحنا بقالنا شفعاء في السما احنا نفرح ونتعزى لأننا أطمأنينا عليهم كلهم في حضن رب المجد وعايزين نستفيد من الحادث ده أننا نعيش دايماً مستعدين ما حدش عارف ها يروح متى ونبقى حلوين وننفذ الوصايا ونعيش حياة التوبة علشان لا نحرم من مجده.أولادنا دول بيفكروني بالأية (والمستعدات دخلن معه إلى العرس ) كانوا معترفين كلهم ومتناولين من الأسرار المقدسة وروحوا وهم في أحسن حالة وهم بيعملوا عمل بمحبة عمل من أجل الفقراء والسما حلوة جميلة وأنا أحب أحكي لكم شوية حكايات عن الفردوس....
قصة أخرى مع المتنيح الأنبا مكاريوس أسقف قنا.
في أحد الأيام جاءت له أزمة قلبية فالمحيطين به أخبروا البابا فقال لهم هاتوه هنا في مصر أحسن فقالوا له إن حالته الصحية لا تسمح. وفي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل خرجت روحه من جسده فأحس بضيق وقت خروج روحه. ولقي فيه مكاريوس راقد على السرير "جسد مكاريوس" ومكاريوس واقف "روح مكاريوس" لأن الروح بتأخذ شكل الجسد وبص لقى موكب من الملايكة واستقبله من القديسين الكبار أنبا أنطونيوس والثلاث مقارات القديسون وأنبا باخوميوس وأنبا شنودة. وفي نصف السكة وهم طالعين قابلتهم السيدة العذراء وقالت لهم انزلوا فنزلوا ووقف قدام مكاريوس الراقد "الجسد". ثم بسطت العذراء يديها وقالت يا الهي العظيم القادر على كل شئ لو أردت ترجع روح أنبا مكاريوس لجسده لأنه طلب مني لا يتنيح الا لما يكرس الكنيسة اللي بيبنيها على اسمي فسمع الجميع صوت قوي فيه رنين يقول آمين هكذا يكون. فالملايكة مسكوا أنبا مكاريوس الواقف ودخلوه في مكاريوس الراقد وأحس بضيق عظيم في لحظة د(censored) روحه الى الجسد.
كان من حوله قد أبلغوا اخواته بأنه تنيح واتصلت بنت أخته برئيسة الدير (تاماف ايريني حيث انه كان أب اعترافها وتعزه جدا). لتخبرها بأنه تنيح وبأنها ستمر عليها لتسافر معها فقالت لها سافري إنت وأنا سأسافر غدا ثم اتصلت رئيسة الدير اختها من الصعيد لتخبرها وسألتها هاتيجي قالت أيوه وبعدما وضعت التليفون سمعت جرس التليفون يرن فرفعت السماعة فوجدت أن المتكلم هو الأنبا مكاريوس فانزعجت وخافت تقول له أنا سمعت انك انتقلت للسماء فقالت له أنا سمعت انك كنت تعبان قوي فقال لها ده أنا تنيحت ورجعت تاني وسأحضر وأحكي لك وفعلا عاش حتى كمل الكنيسة ودشنها وهو بيصلي القداس عند القسمة تنيح وكان ماسك بالقربانة المتحولة لجسد الرب ولما وقع على الأرض المفروض القربانة تقع هي كمان لكن ارتفع جسد الرب بقوة إلهية ونط في الصينية وهذا واضح في فيلم نياحة الأنبا مكاريوس وقبل أن يتنيح الأنبا مكاريوس استخرج تصريح بأنه سيدفن في المطرانية وعلم ساعة نياحته الثانية ووضع الصندوق والكفن في حجرة النوم وفي ليلة نياحته أتى إلى الدير يسلم علي ويودعنا.
بعد نياحة الأنبا مكاريوس كان أحد أولاده يحبه جدا وبيعترف عنده وحزن جدا لفراقه.. وكان عنده التهاب شديد في المرارة سبب له مغص صعب وألم لم يستطيع النوم طول الليل رغم تناوله للمسكنات والمضادات الحيوية وكان يبكي أبيه المتنيح الأنبا مكاريوس. وفي الصباح وقف يصلي حوالي الساعة العاشرة وإذا ملاك الرب يظهر له قائلا لماذا تبكي على أنبا مكاريوس؟ تعالى سوف آخذك الى الفردوس لترى مقدار المجد اللي فيه أنبا مكاريوس فلا تبكي عليه مرة أخرى. طلعوا الى الفردوس في مكان جميل فيه خضرة ونور وفرح وسلام عجيب ولقى نفسه بيسبح ولقى أنبا مكاريوس جاي من بعيد ؟؟ في المجد لابس ثوب سماوي وماسك صليب ألماظ وقال لهذا الشخص شوف المجد اللي أنا فيه اوعى تبكي علي تاني إيه رأيك في المجد. فقال له مجد عظيم جدا وسأله هو ده مكانك فقال له أنا في كنيسة الأبكار لكن لي حرية أن أتجول. فسأله هذا الشخص وقال له هل أنا مت؟ فأجابه أنبا مكاريوس انت جاي بجسدك أنا طلبت من أجلك الى الرب يسوع لترى كم من المجد اللي أنا فيه حتى لا تبكي على تاني. فسأله هو الفردوس فيه صلبان ألماظ؟ فقال له لأ.. الألماظ ده يرمز للفضائل مثل البساطة والنقاوة والمحبة والاتضاع.. هو كان فيه اتضاع عجيب وبساطة ونقاوة. وقال له ربنا سمح لك تيجي تقعد فترة في الفردوس "حوالي ثلاث ساعات" تشوفني وتتعزى وتشوف المجد وتفرح وما تبكيش تان، هذا الابن الذي أخذ الى الفردوس في أثناء وجوده في الفردوس "فتح عليه أقاربه الحجرة علشان يعطوه مضاد حيوي الساعة واحدة فلم يجدوه!! راح فين خرج؟؟ ماحدش شافه استنوا شوية ثم فتحوا يدوروا عليه تاني الساعة الواحدة والنصف، والساعة الثانية، والساعة الثالثة، ومش موجود، الساعة الرابعة سمعوا خطواته ففتحوا ووجدوه وقالوا له كنت فين. وعلى رغم من ذلك مرت على هذا الشخص تلك الساعات التي قضاها في الفردوس كدقائق قليلة "يابختهم أولادنا اللي سبقونا الى الفردوس نطلب منهم يصلوا لأجلنا علشان نتوب ونستحق نروح السماء زيهم والتوبة تفتح لنا الباب باب السماء. هذا الأخ مازال عايش حتى الآن.
الفردوس حلو وجميل قوي ومهما نحكي ما نقدرش نوصفه بالضبط. في الفردوس مجد عظيم لأن فيه رب المجد.

لن تستطع القصص والحكايات والكلمات أن تعبر عن مدى قداسة تلك الراهبة التي عاشت طويلاً بين المرض والصلاة والتقشف والخدمة ولن أجد كلمات أصف بها تلك القديسة ولكني لا استطيع سوى أن أقول شفاعاتها وصلواتها وطلباتها تكون معنا جميعاً آمين.






تعليق من اجل امنا ايرينى
بواسطة madlin في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
مبروك عليكى الملكوت يا امنا لا تنسى كل شعب المسيح المحتاج الى صلوات كل السمائين من اجل ان يرحمهم اللة ويرفع غضبة عنهم




عزاء
بواسطة مايكل جميل في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
اقدم خالص العذاء للام الحنون ايرينى وقد حزن المسيحين على هذه القديسه الحنون


عذاء لفراق وردة السماء الام أرينى
بواسطة جمال جورج خليل في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
عذاء لراهبات دير ابى سيفين لفراق ملاك السماء الام القديسة أرينى ترنيمة حب وعطاء وأنكار ذات ونقاء وطهارة ورائحة بخور عطرة 0 حملت على كتيفيها صليبا كبيرا0 طمعا فى العريس السماوى 0أرجوك00 اذكرى كيرلس أمام عرش النعمة 0



مع السلامة تاماف ايرينى
بواسطة بنت ربنا في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
امنا ايرينى مع السلامة واذكرينا امام الرب .وصلى من اجل ضعفنا



رحيل الام ايرينى
بواسطة البرنس في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
اتقدم بخالص العزاء لاسره دير ابو سيفين والراهبات وبخاصه الام ساروفيما والواقفين على راعيه الدير
وكيفينا انها مع الهنا كلنا رب المجد يسوع تطلب عنا وعن بناتها ان يراعاهم ويحفظهم فى قطيع المسيح
الصغير فى بيت ابى



تعزية
بواسطة نعمة في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
امنا ايرينى مع السلامة واذكرينا امام الرب .وصلى من اجل ضعفنا



الامنا تماف ايرينى
بواسطة basem gendy في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
للامنا الغالية مساكن الابرار و لنا و لبناتك راهبات دير ابى سفين تعزيات السماء. أزكرينا أمام عرش النعمة ليغفر لنا خطايانا و يعوضنا بصلواتك.



هده هى راحتى الى الابد ههنا اسكن لانى اشتهيتها
بواسطة fayez armanyous في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين منت امينا فى القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك0 مت25-21
مبروك عليكى الملكوت يا امنا لا تنسى كل شعب المسيح المحتاج الى صلوات كل السمائين من اجل ان يرحمهم اللة ويرفع غضبة عنهم



tamave erene
بواسطة faten في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
ma elshohada wa al kedessen saly lna amam rabana yaso3 almassih le yaghfer lan khtayana alkathera



سفر من أرض الاتعاب الى الامجاد
بواسطة عائلة الارشيذياكون لويس سعد الكنيسه المعلقه مصر القديمه في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
لقد رحلت عن عالمنا الفانى تاماف أيرينى محمله بأمنيات ورجاء أولادها بتذكرهم أمام عرش النعمه لما لها من دالة عند المخلص ولاجل حبيبها وشفيعها القديس أبى سيفين التى أنضمت اليه مع باقى صفوف القديسين والملائكه الاطهار لكى تطلب عن أولادها التى أحبتهم كثيرا باذله جهدها فى أى وقت وفى أى لحظه لأسعادهم وتلبية طلباتهم حتى ولو على حسب راحتها الشخصيه نقول لكى صلى كثيرا كثيرا من أجل كل الذين أحبوكى وكل الذين كانوا يتمنون أن يروكى ولم تتاح لهم الفرصه راجين جميعا أن تطلبى أن يقربنا ربنا وحبيبنا ومخلصنا يسوع المسيح من عرشه فى أقرب وقت
تحرير التعليق | حذف التعليق



محبوبة الارض والسمائيين
بواسطة عائلة المرحوم الاشيذياكون تادرس سعد أبراهيم كنيسة مارجرجس مصر القديمه في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
نطلب الى رب الارباب وملك الملوك أن ينيح نفس هذه الباره تماف آيرينى فى فردوس النعيم فى أحضان أبائنا القديسين أبراهيم وأسحق ويعقوب راجين منه أن يقبل سؤالها عن جميع أولادها ومن أحبتهم راجين أن تصلى عنا أمام العرش الالهى كل حين وأن يتقبل منها جميع صلواتها
r>


رحلة سفر الى الكنيسه المنتصره
بواسطة صموئيل لويس سعد أبراهيم في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
نطلب من رب الارباب أن ينيح روح الباره تماف أيرينى فى فردوس النعيم فى حضن الابآء أبراهيم وأسحق ويعقوب على ماء الراحه نطلب اليه أن يقبل سؤالها من أجل كل أولادها ومحبيها الذين تركتهم هنا لتصلى لهم ومن أجلهم أمام الرب الذى نطلب اليه آيضا أن يجمعنا به وبسائر صفوف السمائيين قريبا آمين



القديسه الباره طماف ايرينى
بواسطة مينا مفيد في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
اولا انا احب اعزى كل المسيحين فى انتقال امنا الباره لاحضان القديسين و نطلب من الرب نياحا ليها و بنطلب احنا ولادها انها تشفعلنا عند رب المجد يسندنا و يعينا و تسلملنا على حبيبها و حبيبنا ابو سيفين اما عن تعليقى فمن حضورى لاعياد الشهيد العظيم شهر 6 و شهر 7 و شهر 12 و كنت اشعر بمدى بركه امنا القديسه ايرينى من كلام سيدنا الانبا رويس و سمعنا انها لما كانت تحتاج حاجه كانت تنده على ابو سيفين و تتكلم معاه و كنا بنتمتع كل عيد و هى بتحكيلنا معجزات ابو سيفين و ليس ذلك فقط انما المعجزه و معاها صاحبها و الناس كلها تشوف صاحب المعجزه
بجد الحزن ملى قلوبنا على فراقك يا ماما لكن عزائنا انك بتصليلنا و بتشفعلنا ف السما
اذكرينا احنا ولادك

اولادك مينا و لورا



التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة bera_alnana2005 في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
في احضان العذراء ام النور والقديسين
نبيل الياس بولس



نياحه تماف ايرينى امنا وام رهبنه البنات فى هذا العصر
بواسطة فارس تادرس والعائله في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
تماف ايرينى باعثه نهضه رهبنة البنات فى كل العصور
نطلب نياحة لروحها الطاهره وعزاء سمامئيالمجمع دير القديس ابى سيفين ولنا جميعا ابناها
اطبى منن الرب عنا امام عرش النعمه ان يسمح بان نقضى غربتنا بسلام




نياحة امنا ايرينى
بواسطة عادل عطية والاسرة في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
نياحا لك يامناايرينى افرحى فى احضان المسيح الذى احببتية من كل قلبك افرحى الان لانك مع القديسين ومع حبيبك الشهيد ابى سيفين وعزاء لشعبك وللكنيسةولكل الذين احبوك وتعلموا منك .




اذكرينا
بواسطة moheb loka في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
العالم فقد انجيل معاش ولكن كسب شفيع قوي ربنا ينفعنا بصلواتك يا امنا





رسالة
بواسطة eman_eman528@YAHOO.COM في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
ربنا ينيح نفسك ونسالك ان تتشفعى لنا وتصلى من اجل ضعفنا


ما هذه النفس العملاقة الصاعدة من البرية ، جميلة كالقمر ، طاهرة كالشمس ! مرهبة لمملكة الشر كجيش بألوية !
بواسطة مدحت عريان مونتريال ـ كندا في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
ما هذه النفس العملاقة الصاعدة من البرية ، جميلة كالقمر ، طاهرة كالشمس ! مرهبة لمملكة الشر كجيش بألوية !

مستندة على عريسها السماوى رب المجد ، متفوقة جدا فى أصوامها وصلواتها ، فقد كانت صلواتها سور حصين لأولادها ولايزال !

كانت تاماف ترد على خطابات أبنائها المهاجرين بخط يدها وترسل لهم البركة : صورة شفيعها أبى سيفين وتصلى من أجلهم !

وعلى الرغم من ذلك لم تفقد حياة الوحدة ، إذ كانت ترفض مقابلة أى أحد حتى لا تقطع وحدتها وعشرتها مع أمنا العدراء التى كانت تظهر لها كثيرا فى قلايتها بالدير.

كما قال سفر النشيد: أختى العروس عين مقفلة ، جنة مغلقة ، وينبوع مختوم ، إذ لم تحكى لنا إلا أقل القليل عن السماء والأبدية وعشرة القديسين !

أولادك فى المهجر حول العالم يبكون حزنا لمن كانت تؤازرهم بصلواتها وطلباتها فى كل حين ، نياحا لروحك وعزاءا لكل أولادك.

أبناءك بكندا مدحت عريان مونتريال ـ كندا



التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة مينا الجمال في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
صلي لينا واتشفعى لينا واذكرينا امام رب الملكوت وربنا ينيح نفسك فى فردوس النعيم




كلمة عن نياحة الام ارينى
بواسطة ايمن سمير ميخائيل وزوجتة مريم ثابت ناشد في الجمعة3نوفمبر سنة 2006
لكم حزنا جدا لفقدنا لهذة الام العظيمة ولكن تعازينا انها فى فردوس النعيم بجوار حبيبها رب المجد يسوع المسيح وكنا نتمنا ان نراها وهى موجودة بيننا ولكن لم يسعفنا الحظ والان نتمنى ان تشفع فينا وتذكرنا امام عرش المجد والة السماء يعطيها نياحا وحياة ابدية.
اذكرينا يا امى امام اللة ليغفر لنا ويرحمنا وينقذنا من غفلات الزمن . آمين




نياحه الام ايرينى
بواسطة منظمة مسيحى الشرق الأوسط في السبت4نوفمبر سنة 2006
نياحه الام ايرينى
منظمة مسيحى الشرق الأوسط
"حينئذ يضيء الابرار كالشمس في ملكوت ابيهم..." (مت 43:13)

مراسل هيئة مسيحىّ الشرق الأوسط بالقاهرة:

عادت إلى السماء أمس القديسة تاماف إيرينى رئيسة دير أبو سيفين للراهبات بمصر القديمة بعد معاناة مع المرض و رحلة علاج طويلة امتدت إلى عدة سنوات فى مركز الحياة الطبى بمصر الجديدة و هو المكان الذى انطلقت منه عائدة إلى حبيبها و شفيعها القديس مرقوريوس أبى سيفين, و قد كانا على علاقة روحية سماوية قوية جداً إلى الحد الذى كانا فيه صديقين روحيين و يأتى أبو سيفين ليدور حول الدير بحصانه كل ما كانت تاماف تذهب للصلاة فى قلايتها بالدير حسب ما قاله شهود عيان من الرهبات و العمال بالدير...

و قد عادت تاماف إيرينى إلى السماء أمس الثلاثاء 31 أكتوبر 2006 الساعة 9 مساء بعد تدهور حاد فى حالتها الصحية خلال الثلاث أيام الأخيرة بالمستشفى حيث عانت من فشل كلوى و التهاب رئوى تبعه تسمم فى الدم و هبوط حاد فى الدورة الدموية أدى إلى الوفاة.

و تم نقل جسد تاماف من مركز الحياة إلى الدير حيث و ضع فى القلاية الخاصة بها لتلقى عليها بناتها من راهبات الدير النظرة الأخيرة و يأخذن بركة من جسدها الطاهر..

و زارها أيضاً لأخذ البركة فى الدير من نيافة الأنبا رويس الأسقف العام و نيافة الأنبا يسطس رئيس دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر.

و فى الساعة الثالثة صباحاً وضع جسد القديسة تاماف إيرينى بالصندوق و نقلت إلى الكنيسة ليوضع الصندوق أمام الهيكل و يتبرك به الجمع الذى حضر إلى دير فى منتصف الليل بعد معرفة الخبر الحزين.

لقد كانت ولا شك تاماف إيرينى قديسة و تعلم بأحداث قبل و قوعها و الدليل على ذلك الرؤية التى شاهدتها يوم 23 يوليو 1999 حيث رأت شهداء حادثة أتوبيس خدام كنيسة مارجرجس هليوبوليس و هم منطلقون إلى السماء فى حلل بيضاء و اكاليل ذهبية حاملين الشموع و ذلك أثناء وقوع الحادثة تماماً و قبل معرفة الخبر...

نطلب من الهنا يسوع المسيح نياحاً لروحها الطاهرة و صلوات القديسة تاماف إيرينى تعيننا و تعينكم جميعاً قولوا كلكم آمين.

ملحق الصور:

الصورة الأولى:أمنا إيرينى بعد نقلها إلى الدير من المستشفى و ارتدائها الحلة الخاصة بالدفن

الصورة الثانية: سيارة الاسعاف التى قامت بنقل تاماف إيرينى من مركز الحياة إلى الدير

الصورة الثالثة: سيارة الاسعاف من الداخل والوسادة والسرير الذان حملا جسد القديسة تاماف إيرينى

الصورة الرابعة: الزحام أمام الدير الثانية بعد منتصف الليل و الناس تطلب أخذ البركة من جسد القديسة تاماف إيرينى



تعليق على انتقال الأم ايرينى
بواسطة لوريس عدلى وابنتها ترفينا صابر في السبت4نوفمبر سنة 2006
امنا ايرينى الحبيبة :
يابختك بالمسيح والفردوس والزفة الجميلة التى هيأها لك القديس فلوباتير ابى سيفين والسعادة الأبدية التى نتمناها جميعا ونطلب منكى ونترجى ان تذكرينا امام السيد المسيح ليغفر لنا خطايانا وان تكون نهاية سيرتنا مشابهة لكى لأن سيرتنا عمرها مهما جاهدنا ان تكون مثلك . ياأمنا ايرينى يامن كسبتى حب جميع البشر على مستوى العالم . صلى لأجل كيرلس صابر وترفينا صابر وصابر صليب ومن اجلى انا لوريس لكى يعطينى الرب احتمال الالام وتكون سبب بركة ونصيب وميراث فى الملكوت كما احتملتى انتى . ونياحاً لروحك الطاهرة ياقديسة مصر فى هذا الزمان. واخيرا اقول لك يابختــــــك ياقديسة



أمنا ايرينى
بواسطة وفاء ابراهيم في السبت4نوفمبر سنة 2006
أكيد ستفتقدها الكنيسة كثيرا لكن كل العزاء أنها ستشفع فى ضعفنا بأكثر قوة أمام عرش النعمة صلى يا أمنا من أجل ضعف كنيستنا وليعطنا اللة النصرة على ابليس وفخاخة المنصوبة لينا.



لسانى عاجز عن الكلام فى وصف قداستك
بواسطة therese bghdady في السبت4نوفمبر سنة 2006
كنيستنا على الأرض خسرت كثير جدا جدا بنياحة الأم البارة تماف ايرينى لكن كنيستنا فى السماء كنيسة الأبرار والمنتصرين فرحت بقدوم تماف ايرينى اليها حقا ارتاحت من اتعابها واعمالها تتبعها .
عرفتنا على القديس العظيم فلوباتير مرقريوس ابى سفين واتشفعنا بيه وعرفنا معجزاته كنا بننتظر عيد القديس بفارغ الصبر علشان نسمع معجزاته من امنا ايرينى ونأخذ بركة منها
هنيئاً لك الفردوس يا امنا احنا متأكدين انك بتصلى لنا كلنا مش لبناتك فقط لكن بتصلى من اجل الكنيسة كلها لكى يعيننا الرب كما اعانك



الرحمه للفقراء ولمحتجين
بواسطة مينا في السبت4نوفمبر سنة 2006
شفاعه القدسين معنا ومعاكم الرحمه للفقراء
تحرير التعليق | حذف التعليق



كلمة تعزية
بواسطة امجد برسوم في السبت4نوفمبر سنة 2006
كم نحن سعداء ان عاش معنا علي الارض ملاك لبس ثوب الجسد و نثق انه حينما خلعه عند النياحة صار لنا شفيع مع سحابة الشهود مقدار هذه
نياحا لروح امنا ايريني و عزاء لكل محبيها
اذكروني في صلواتكم




قصه عجيبه بجد.
بواسطة مينا جدعون في السبت4نوفمبر سنة 2006
فتاه يتدرس فى الثانويه العامه و مجموعها كان 90% راحت دير ابونا يسى ميخائيل و بكت قدام سيدنا الانبا فام وقالتله انها خابت امل والديها فى انها تدخل طب والسنه اللى بعدها المعجزه ان مجموعها يكون 98% مع انها ما كانتش بتذاكر للدرجه اللى تخليها تاخد المجموع ده




كلمة تعزيا لانفسنا
بواسطة شيرى في السبت4نوفمبر سنة 2006
ياهناكى ياامى المباركة اكملتى السعى ونلتى مكانة عظيمة فى ملكوت السموات ارجوكى اذكرينا امام عرش رب المجد واطلبى عنا بغفران خطيانا وعقبالنا مثلك يا امنا الطاهرة



تعزية
بواسطة باقي فرج -اسبورتنج - الاسكندرية في السبت4نوفمبر سنة 2006
من هذه الطالعة من البرية معطرة بالمر واللبان وبكل أذرة التاجر .. أمنا الحبيبة نياحا لروحك الطاهرة . اذكرينا أمام عرش النعمة
تحرير التعليق | حذف التعليق



رسالة من السماء علي يد انسان بسيط
بواسطة Michael في السبت4نوفمبر سنة 2006
المجد لله في الأعالي و علي الارض السلام وفي الناس المسرة
كلنا لازم نمجد الرب يسوع لانه بيحبنا اوي و نفسه اننا كلنا نكون معه في الفردوس يا ريت ده يكون درس لينا كلنا و نعمل الخير زي ما ربنا قال لعم رشدي و يا ريت ننفز احلي ايه في الانجيل و هي ( احبو اعدائكم باركو لاع(censored)م احسنو الي مبغضيكم و صلو لاجل الذين يسئون اليكم و يطردونكم ) حبو بعض من قلوبكم و اعطو المساكين صدئوني ربنا هاينفز لكم اي طلبه بعد كده انا مجرب .
سلام و ربنا معاكم و يرعاكم



رجاء
بواسطة رافت في السبت4نوفمبر سنة 2006
امنا القديسه ايريني
كم تمنيت كثيرا ان اتقابل مع قداستك وانتي في الجسد ولكنني دائما لم انال ما اتمناه ولكن عزائي انك تحررتي من سجن الجسد فالان تسمعيني وترسلي رجائي وتوسلاتي الي عريسك السمائي
فهنيا لك بالملكوت وطوباكي لانك استحققتي سماع الصوت المملؤءفرح نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل اقيمك علي الكثير ادخل الي فرح سيدك
اذكريني مع حبيك ابوسفين





قصة مشابهة مشهورة
بواسطة ashraf fouad zaky في السبت4نوفمبر سنة 2006
أنتقل أحد الأغنياء فى حلم للدينونة ووجد أللة العادل أنة لم يحسن للفقراء وكان سيدخلة للعذاب الأبدى ولكن أحد الملائكة قال للة : انة ذات يوم قذف أنسان فقير برغيف خبز وأكلة الفقير فغفر اللة لة قساوة قلبة ولما أستيقظ من النوم تاب عن شرورة واصبح قديسا



نياحة الأم الطاهرة تاماف إيرينى
بواسطة مارى وليديا وكارولين ولويس صليب بأمريكا في السبت4نوفمبر سنة 2006
الأم الغالية أمنا إيرينى:
كُنْتِ مثلاً عالياً لنا فى القداسة والبر. قد سَعِدْنا جداً بالإستماع إليكِ فى أثناء زياراتك لنا بكليفلاند. ألرب ينيح نفسك الطاهرة ويعطينا عزاءاً. أذكرينا أمام عرش النعمة.
نقدم عزاءاً خالصاً إلى جميع راهبات دير الشهيد العظيم أبى سيفين.



نجوم فى الارض كواكب فى السماء
بواسطة bassem nazih في السبت4نوفمبر سنة 2006
الى روح امنا الغاليه الام/ ايرينى
ما عنديش غير كلمه واحده يا فرحت السما بيكى وانتى بجانب حبابيك السيد السيد المسيح مع شفيعك ابو سيفين
انى اتسال كيف استقبلك ابو سيفين؟؟؟؟؟
عزائى الى راهبات دير القديس ابو سيفين



تهنئه
بواسطة عادل ميخائيل ----- امريكا في السبت4نوفمبر سنة 2006
امنا الحنون طماف ايرينى .....
خالص تهانى القلبيه بوصولك الى الفردوس .
نعم اهنئك و اهنئى بناتك و كل الشعب المسيحى بوصولك الى بر الامان فردوس النعيم . لقد استحققتى سماع الصوت المفرح القائل . نعما ايها العبد الصالح و الامين كنت امينا فى القليل ساقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك .
كلام كتير تستحقى ان تسمعيه . و لكن المد يح السماوى افضل من الارضى . ليتنا نتمثل بك يا امنا لكى نصل و لو لجزء مما انتى وصلتى ايه فى جهادك على الارض . تفرح قلوبنا و تتهلل للمرتبه السمائية التى انتى نليتها .عزاؤنا انك فى الحضن الابوى السماوى و الامجاد السماوية و مصاحبة القديسين . و ان كنا قد افتقدناكى بالجسد . لكن كسبنا شفيع لنافى السماء . نرجوكى ان تذكرينا فى صلواتك . و خالصى تهانى القلبيه اليك يا حبيبة المسيح .
صلى لاجلنا و اذكرينا قدام عرش النعمة .

ابنائك
انجلا مارى-- ميرفت ميلاد
عادل ميخائيل



التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة mark في السبت4نوفمبر سنة 2006
انا عمرى محضرت عيد ابو سيفين فنفسى احد يبعث لى معجزات هى قالتها بنفسها فى العيد



انتى عزاؤنا
بواسطة يوسف ابراهيم---امريكا في السبت4نوفمبر سنة 2006
انتى عزاؤنا بكيت عليكى 3 ايام و فى الاخر حلمت انك لابسة ابيض و قلتى لى انا ذهبت لعرسى . اذكرينا فى صلواتك .
اولادك
فيلوباتير - يوستينا- فاتن - يوسف ابراهيم



الجهاد
بواسطة Samy Ameen في السبت4نوفمبر سنة 2006
" قد جاهدت الجهاد الحسن أكملت السعي حفظت الإيمان ، و أخيرا قد وضع لي اكليـــل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل و ليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره ايضا ( 2تي 4 : 7-8 ) "
كنت عندما أحضر عيد أستشهاد القديس العظيم أبو سيفين كنت بأحس أني في السماء لما كنت أستمع لمعجزات الشهيد مارقريوس أبو سيفين من فم ســــــــيدنا الانبا رويس وكانت تاماف أيريني تجلس بجواره وكانت تلقي بعض ذكرياتها مع حبيبها أبو سيفين بكل وداعــة وحب . نطلب لها نياحا مقدسا مع أبائنا القديسين أبراهيم وأسحق ويعقوب



رحيل القديسه وعزاء للجميع
بواسطة كيريلوس في السبت4نوفمبر سنة 2006
نبكيها رغم المسافات.. رغم عدم المعرفه..ابو سفين جمعها في ديره واختارها مع القديسين لتظللها العذراء.. الرب قادر ان يهديني الي طريق الدير لأولع شمعة صلأة امام المذبح واطلب الرخمة للاحياء قبل الراحلين والراحلأت
تحرير التعليق | حذف التعليق



التعليق على: نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة susana في الأحد5نوفمبر سنة 2006
إجتماع تاماف إيرينى رئيسة دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين بأهالى كورال فريق أبناء الرسل (كنيسة مارجرجس هليوبوليس) شهداء خدمة التسبيح ليلة عيد النيروز بمقر الدير بالقاهرة سنة 1999:
أنا كنت باصلى فى قلايتى وقت الحادث لقيت نفسى إنتقلت بالجسد لمكان الحادث وشفته بالتفصيل واتألمت جداً وقلت بإسم الصليب أنا فين ؟ إيه إللى باشوفه ده ؟ مين دوّل ؟ سمعت صوت"رحلة كورال مارجرجس هليوبوليس" وشُفت عامود نورنزل رأسياٍ اوله داخل السماء ونهايته على الأرض فوق الأُتوبيس ولما نزل عمود النور حسّيت بسلام وظهر حوالين العمود صفين من الملايكه حلوين ومنورين بطول العامود وبيسبحوا تسابيح جميله وكل واحد من شبابنا يسلم الروح يلبس توب نورانى هفهاف والروح تأخذ نفس شكل الجسد بس على أحلى ويبقى منوّر والملايكه تدى لكل واحد يسلم الروح تاج على رأسه وصليب فى يمينه وشمعه طويلة فى يساره واللهيب بتاعها نور مش نار وألاقيه هو كمان يسبح نفس تسابيح الملايكه وإختلطت أصوات تسابيح الملايكه بتسابيح كورال السماء فى زفة جميلة فى مقدمتها الست العدرا أم النور وهى جميلة جداً ومضيئه ودايماً الست العدرا تظهر فى توب سماوى فيه صلبان زهبيه ولكن المره دى توبها نورانى لون العامود النورانى وبرضه فيه صلبان زهبيه وسمعت صوت مليان حنان وحب وله رنبن جميل يقول "هلموا إلىّ تعالوا إلى الفردوس" وطلعت الزفة لفوق الست العدرا إختفت الأول وورائها الملايكه ووراهم القديسين الأبرار(الخورس السماوى) وبعد أن إختفى الكل طلع العامود رأسى زى ما نزل وإختفى فى السماء وأنا إتمليت فرح وسلام يا بختهم اغتصبوا الفردوس فى لحظات وإحنا بنجاهد فى الرهبنه عشرات السنوات وياريت نقدر نحصل على مكانهم فى السماء أخذوه بالسهل وبصراحه ربنا حنين إختطفهم فى أحسن ساعة لهم لو كانوا عاشوا بعد كدة مكانوش هيحصلوا على المجد إللى حصلوا عليه وياريت كلنا نجاهد ونتوب علشان يكون لنا نصيب مع أولادنا فى السماء ونحصل على المجد إللى هم فيه دلوقتى وإحنا مش لازم نحزن ابداً ولا نبكى وأنا بصراحه ماكنتش هاحكى لحد الرؤيه دى لكن اب إعترافى أمرنى لأنها معزيه وقال لى إنتى شوفتيها مش من أجل نفسك لكن من أجل تعزيه الأهالى ليه نحزن وإحنا بقالنا شفعاء فى السما إحنا نفرح ونتعزى لأننا إطمأنينا عليهم كلهم فى حضن رب المجد وعايزين نستفيد من الحادث دة اننا نعيش دايماً مستعدين محدش عارف هيروح إمتى نبقى حلوين وننفذ الوصايا ونعيش حياة التوبة علشان لا نُحرم من مجده , أولادنا دوّل بيفكرونى بالأيه "والمستعدات دخلن معه إلى العرس" كانوا معترفين كلهم ومتناولين من الأسرار المقدسه وروحوا وهم فى أحسن حاله وهم بيعملوا عمل بمحبه عمل من أجل الفقراء والسما حلوه جميلة



الأنبا مكاريوس
بواسطة susana في الأحد5نوفمبر سنة 2006
كان قديس كبير لكن قداستة مش ظاهره قوى وكان طيب وفى نفس الوقت حكيم وكان بسيط ومتضع جداً مع انه أسقف إلا أنه منكر لذاته يحب ربنا ويكتمل قانون صلواته وميطانياته مهما كان مريض أو كبر سِنه وكان صريح وواضح وإللى فى قلبه على لسانه ويعمل رحمه كتير ويعطف على الكهنه وكان بيبنى كنيسه على أسم الست العدرا وطلب ربنا لا تأخذنى إلا لما أكرسها وخذنى وأنا بصلى القداس والرب أعطاه سؤال قلبه المهم أنه مرة جاتله أزمه قلبية شديده وفارقت روحه جسده وشاف القديس الجسد نايم ( الجسد المائت )وإتاخد بزفة من الملايكه وأستقبله من القديسين الكبار الأنبا أنطونيوس والثلاث مقارات القديسون والأنبا باخوميوس والأنبا شنوده وفى نصف السكة وهم طالعين إعترضت الزفة ستى العدرا وبسطت يديها وقعدت تصلى يا إبنى وإلهى العظيم لك القدره والمجد والعظمه أنت قادر على كل شىء لو أرددت ترجع روح الأنبا مكاريوس لجسده لأنه طلب منى لا يتنيح إلا لما يكرّس الكنيسة إللى بيبنيها على إسمى فسمع الجميع صوت قوى فيه رنين يقول ! أمين هكذا يكون والملايكه دخّلوا روحه فى جسده وأحس بصعوبه كبيرة وتاماف إيرينى كانت هتسافر تحضر جنازة الأنبا مكاريوس فهو أب إعترافها وتعزه جداً وقبل ما تسافر جالها تليفون مين بيتكلم ؟ أنا مكاريوس وحكى لها وقال أول واحدة أكلمك ,قلت ألحقك قبل ما تيجى وتحضرى جنازتى المهم بعد ما كرّس الكنيسة وهو بيصلى القداس عند القسمة تنيح وكان ماسك بالقربانة المتحوله لجسد الرب ولما وقع على الأرض المفروض القربانه تقع كمان لكن إرتفع جسد الرب بقوة إلاهية ونط فى الصينيه وهذا واضح فى فيلم نياحه الأنبا مكاريوس .. بعد نياحة الأنبا مكاريوس كان أحد أولاده يبكى عليه بحراره وكان عنده إلتهاب شديد فى المراره يسبب له مغص صعب قوى لم يستطع النوم طوال الليل رغم تناوله للمسكنات والمضادات الحيويه وكان يبكى أبيه المتنيح الأنبا مكاريوس وفى الصباح وقف يصلى حوالى الساعه العاشره وإذا ملاك الرب يظهر له قائلاً لماذا تبكى على الأنبا مكاريوس ؟ تعالى سوف آخذك إلى الفردوس لترى مقدار المجد إللى فيه الأنبا مكاريوس فلا تبكى عليه مره أُخرى طلعوا إلى الفردوس فى مكان جميل مليان خضرة ليس لها مثيل وليس لها حدود مكان يدى الفرح والسلام بنور سلطع شديد ولامع ولقى الأنبا مكاريوس جاى خطوة خطوة ومسبى فى المجد لابس ثوب سماوى وماسك صليب ألماظ وقال لهذا الشخص شوف المجد إللى أنا فيه أوعى تبكى علىّ تانى أنا فى كنيسة الأبكار ولينا حرية نتجول فى الفردوس ..الشخص قال له هو أنا مُت ؟ أجابه أنت جاى بجسدك أنا طلبت من أجلك إلى الرب يسوع لترى كم من المجد إللى أنا فيه حتى لا تبكى علىّ تانى وقال هذا الشخص للانبا مكاريوس وما كل الألماظ إللى فى الصليب الذى تحمله ؟ إنه يا إبنى رمزللفضائل البساطه والنقاوه والمحبه والإتضاع لقد ظل هذا الشخص بالفردوس 3 ساعات كاملة خلال هذه الفترة فتحوا المتولين لخدمته وعلاجه باب حجرته فلم يجدوه بحثوا عنه فى كل مكان بمنتهى الإستغراب فلم ....وعلى الرغم من ذلك مرّت على هذا الشخص تلك الساعات التى قضاها فى الفردوس كدقائق قليلة يا بختهم أولادنا سبقونا إلى الفردوس نطلب منهم يصلوا لأجلنا علشان نتوب ونستحق نروح السماء زيهم والتوبه تفتح لنا الباب باب السماء.


حكايه توبه
بواسطة susana في الأحد5نوفمبر سنة 2006
كنت فى كرير وباعمل إجتماعات للشعب يومياً لمد خمسة أيام .. أحكى لهم معجزات وبعد الإجتماع نأخذ بركة الحاضرين فى طابور واحد وأثناء وقوف الحاضرين فى الطابور لاحظت مدام تبكى بحرقه قلت لأمنا كيريا أحجزيها لى وسألتها ليه بتبكى ؟ قالت زوجى صعب خالص وأخلاقه وحشة جداً, عندنا ثلاثة أولاد على الرغم من ذلك يرجع من الشغل يأكل ويستحم ويخرج بعد ذلك ويجى ك يوم وش الصبح شارب ومترنح بيلعب قمار وخمرة ويروح الأماكن الوحشة ومصاحب ستات وحشين ولو كلمته كلمة واحدة يشتمنى ويضربنى لدرجة أنه كسر مره رجلى ومره يدى وأنا خايفه لو عرف أنى جيت الدير هايضربنى..تاماف قالت لها متزعليش هانصلى كلنا ونصوم 3 ايام وإنتى صومى معانا ونطلب صلوات أمنا العدرا والشهيد ..تانى يوم لم تحضر كذلك اليوم الثالث وفى رابع يوم جائت ومعاها زوجها وقال لى عايزك يا أمنا قلت له حاضر وقعدت معاه وقال لى أنا باعمل كل الخطايا والشرور وراح يحكى حاجة تقشعر لها الأبدان بقيت مش قادرة أسمع كلامه وأكمل قائلاً :لما رجعت من الشغل وسألت عن المدام وعرفت إنها ى الدير شتمت على الشهيد وعليكى لما قلت يا بس ولما رجعت المدام ضربتها علقة متينه وخرجت أسهر كالعادة وأشرب الخمر زى كل يوم ورجعت وش الصبح مترنح ونمت ولكنى صحيت على صوت دربكه جامده فى الغرفه فتحت عينى لقيت الشهيد أبى سيفين منوّر فى الضلمه وراكب على حصانه البنى وقال لى بتشتم علىّ وعلى امنا إيرينى ليه ؟ الحياة إن مهما طالت هتنتهى ويبقى الجسد تراب والروح تظل فى أبدية لا تنتهى , إما فى الفردوس لو أعمالها كويسة إما فى الجحيم والعذاب الذى لا يطاق .. لماذا لا تفكر فى أبديتك ! أين جدودك وأبوك وأمك ...كلهم ماتوا وإنت التانى هاتموت لماذا لا تستعد !؟ العمر بيجرى وبأعمالك ليس لك خلاص توب قبل ما تندم فى وقت لا ينفع فيه الندم مادمت حى لك الفرصه للتوبة لكن بعد ما تموت يتقفل باب الرحمة وأنت مش ضامن عمرك فى لحظة..صحبك الفلانى نام وماصحيش وكان مش عيان لماذا لا تستعد لاخرتك!؟ إنت بتعمل كذا وكذا وصارحه بخطاياه فإنسحق جداً وأخذ يبكى كالأطفال فقال له لا تحزن لك فرصة روح توب فسأل الشهيد هل ربنا يقبل توبتى طبعاً ربنا تجسد ليخلص الخطاه وكل إللى بيعملوا الشرور زيك لو ماتوا يروحوا الجحيم حيث الكآبه والحزن والآلآم والآنين والظلمه والتنهد والعذاب والدود الذى لا يموت والنار التى لا تطفىء والريحه الكريهة لكن اللى جاهدوا أو نفذوا الوصايا يروحوا الفردوس حيث الفرح والسلام والوجود الدائم فى حضرة الله. إستشهدت وأنا عمرى خمسه وعشرين سنه صحيح غتعذبت كتير من أجل الله لكن إتمتعت الآن بمجد لا ينطق به وأبدية لا تنتهى قال الرجل للشهيد إزاى أتوب قال له روح الدير وخلى أمنا إيرينى تقول لك حكايتى وتعرّفك إزاى تتوب . وأدينى جيت وإللى تأمرى بيه أنا هأعمله وقعد يبكى شوفوا إزاى الصلاة بإيمان والصوم تقرب البعيد وتتوب الشرير... قلت له يروح لأب إعترافه أبونا /متياس روفائيل ووصيته عليه فى التليفون فقال لها :ياما شتمته وطردته قالت معلش ده أب هيسامحك وانوى ماتعملش الشر تانى ولا تروح الأماكن الشريره دى تانى وتقطع كل علاقاتك الأثيمه وتبطل إللى بتشربه ده وتحب ربنا وتروح الكنيسة وتعترف وتتناول وتحب بيتك وأولادك وتعمل لآخرتك ... ويتمجد الرب دلوقتى بقى كويس قديس وخادم وبقينا بنتعلم منه والبركه حلّت فى بيته ويعطى الكنيسة بإستمرارومتخصص فى جذب الشباب المنحرف تاب توبه حلوه ياريت نتوب ونجاهد علشان نروح نتمتع بالمجد مع أولادنا فى سماء هرب منها الحزن والكآبه والتنهد والضيق ولا نظن قد فقدنا أولادنا بل ربحناهم فى السماء وصاروا لنا شفعاء وأكتر حاجة تضايق إللى فى السماء إن حد يبكى عليهم ويكون غير متعزى دى نظرة قصيره إنا نفكر بيهم إنهم فرحانين ومبسوطين وفى مجد عظيم وإحنا نتعزى ونتوب ونجاهد لنصل إليهم ولربنا كل المجد إلى الابد أمين